انطلاق الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 43 للوحدة الوطنية بمشاركة دولية لحركة التضامن مع الشعب الصحراوي


انطلقت اليوم الجمعة بولاية أوسرد الإحتفالات المخلدة للذكرى الـ 43 للوحدة الوطنية ، بحضور رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي رفقة أعضاء من الأمانة الوطنية والحكومة وجمع غفير من جماهير الولاية .
وبدأت الاحتفالات برفع العلم الوطني وسط حضور شعبي ورسمي ، بمشاركة عشرات الوفود الأجنبية الداعمة لكفاح الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال من مختلف دول العالم ، المشاركة في الندوة الدولية لحركات التحرر ، ومئوية نيلسون مانديلا باستعراضات لفرق المدارس ودور التربية وأخرى مدنية .
كما شكلت بعض اللوحات الفنية التي رسمتها فعاليات المجتمع المدني الصحراوي نموذجا للظروف التي أجتازها الشعب الصحراوي عبر هذه المسيرة الكفاحية وكذا تواصل الأجيال الصحراوية المتعاقبة والمنخرطة في هذا الكفاح التحريري الذي سيستمر حتى استكمال السيادة على كامل التراب الوطني.
والي ولاية أوسرد السيدة مريم السالك حمادة وفي كلمتها بالمناسبة رحبت برئيس الجمهورية والوفد المرافق له من الأمانة والحكومة ، وكذا الوفود الأجنبية المشاركة ، معتبرة حضورها تأكيد على الدعم والمساندة الذي تحظى به القضية الصحراوية العادلة خاصة على مستوى القارة الافريقية .
كما عبرت مريم السالك حمادة عن استعداد الولاية لإنجاح هذه الأحداث التي تحتضنها، ذكرى الوحدة الوطنية ، مئوية نيلسون مانديلا ، داعية الجميع إلى تكاثف الجهود .
هذا ويحتفل الشعب الصحراوي هذا الجمعة بالذكرى الثالثة والأربعين للوحدة الوطنية وهي المناسبة التي يستذكر فيها الصحراويون المكاسب المحققة في ظل هذه الوحدة التي جمعت شملهم في وجه الاحتلال الإسباني ثم الاحتلال المغربي ويؤكدون من خلالها عزمهم على انتزاع حقهم في تقرير المصير والحرية والاستقلال.
وفي 12 أكتوبر 1975 رسم الصحراويون خط سير جديد لنضالهم من أجل الحرية والاستقلال فكان إعلان الوحدة الوطنية الصحراوية التي لمت شمل كل أطياف هذا الشعب ووحدته ، وذلك لإفشال المخططات التي كانت تروم تقسيمه والإجهاض على مشروعه الوطني.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *