الدكتاتورية تنتقل الى البيت الأبيض ..إدارة ترامب تحاول منع تنظيم أي مظاهرة في واشنطن


اقترحت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب ، إصلاح القواعد الخاصة بالاحتجاجات أمام البيت الأبيض ومواقع أخرى بارزة في واشنطن العاصمة، في جهد قال المعارضون إنه يهدف إلى وقف حرية التعبير.
وجاءت الاقتراحات عن طريق خدمة المنتزهات القومية (ان بي اس)، وهي تتضمن اغلاق جزء كبير من الرصيف المقابل للجهة الشمالية من البيت الأبيض أمام أي احتجاج ، والحد من قدرة الجماعات على الاحتجاجات العفوية دون تصاريح في تلك المنطقة اضافة الى منطقة “ناشونال مول” وتغريم المحتجين.
وأصدرت خدمة المنتزهات الخطة في أغسطس/ آب الماضي مع ضجة صغيرة، ولكن جماعات الحقوق المدنية كانت تدق ناقوس الخطر في الأيام الأخيرة مع اقتراب موعد التنفيذ.
واستشهدت ”المنتزهات القومية” عند تقديمها للمقترحات بولايتها لحماية الأرض، قائلة إنها تريد “توفير أكبر قدر من الوضوح للجمهور حول كيف وأين يمكن تنظيم المظاهرات والمناسبات الخاصة ولكن المعارضين يرون صلة بإزدراء ترامب للمحتجين، وإدانات الجمهوريين في الكونغرس للمظاهرات الأخيرة ضد قاضي المحكمة العليا الجديد، بريت كافانو، بأنها “حكم الغوغاء”.
وجادل المعارضون بأن الأماكن الشهيرة في واشنطن العاصمة التي استضافت خطاب رمز الحقوق المدنية، مارتن لوثر كينغ، ” لدي حلم” في عام 1963 يجب أن تستمر بالترحيب قدر الإمكان للحق المضمون في التعديل الأول من الدستور الأمريكي، ليس فقط للسكان المحليين في المدينة، ولكن للناس من جميع أنحاء البلاد.
وقالت مارا فيرهيدن هيليارد، المديرة التنفيذية لصندوق الشراكة من أجل العدالة المدنية، إنه في حين حاولت معظم الإدارات الأخيرة اتخاذ إجراءات صارمة ضد الاحتجاجات، وخاصة في “ناشونال مول” و” موميريال مول” فإن جهود ترامب أكثر أهمية.
وأضافت إنه لم يكن هناك جهد كبير في إعادة كتابة هذه اللوائح، وقالت: ”ليس هناك شك في أن هذه التنقيحات تهدف الى خنق قدرة الجمهور على الاحتجاج”.
وشجب مشرعون أمريكيون من بينهم، راؤول جريجالفا (أريزونا)، وهو أبرز ديمقراطي في لجنة الموارد الطبيعية في مجلس النواب، والنائب جيرولد نادرلر( نيويورك)، نظيره في اللجنة القضائية بمجلس النواب. فكرة فرض رسوم على التجمعات.
القدس العربي

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *