المخدرات المغربية تغرق الاسواق الفرنسية بعد حجز 2.5 طن من القنب الهندي المغربي


تم بحر الأسبوع الماضي حجز كمية معتبرة من القنب الهندي المغربي بمدينة أنجيه الفرنسية (غرب فرنسا).
وأوضحت الصحافة المحلية يوم الخميس نقلا عن الشرطة القضائية، أن الأمر يتعلق بكمية 2.5 طن من القنب الهندي التي تمثل نحو 25 مليون أورو من البضاعة.

و حسب المرصد الأوروبي للمخدرات والإدمان فإن القنب الهندي يعد الأكثر استهلاكا في أوروبا بعد الكحول والسجائر والحبوب المهلوسة. وفرنسا التي هي بصدد الالتحاق بقائمة الدول التي شرعت في استهلاك القنب الهندي لأغراض علاجية تحتل المرتبة الرابعة في الاتحاد الأوروبي بعد جمهورية التشيك وإسبانيا و إيطاليا فيما يخص الاستهلاك الشهري.
وتم التوضيح أنه تم العثور على الكمية المحجوزة بنحو عشر حقائب، أكثر من 30 كلغ بكل حقيبة، مخبأة بداخل شاحنة بحي يقع بجنوب المدينة.
وقامت الشرطة التي اعتبرت بأن الأمر يتعلق بمهربين محترفين ومنظمين بالتحقيق مع أربع أشخاص يتراوح سنهم بين 26 و 37 سنة قبل وضعهم رهن الحبس الاحتياطي مشيرة إلى أنهم منحدرين من غرب فرنسا.
وحسب وكيل جمهورية أنجيه إيف غامبرت فإن الأمر يتعلق بالفعل "بأكبر عملية حجز بفرنسا لسنة 2018".
ويوجه الإنتاج المغربي أساسا إلى أسواق افريقيا وغرب أوروبا باعتبار المغرب الاول عالميا في تصدير المخدرات الى العالم.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *