الجمعيات الاسبانية تطالب بوسم المنتجات القادمة من الصحراء الغربية.


طالبت المنظمات الاسبانية لمنتجي و مصدري الخضر و الفواكه بوسم المنتجات القادمة من الصحراء الغربية المحتلة على اثر مصادقة البرلمان الاوروبي على التعديلات المدرجة على بعض مواد اتفاق الشراكة بين المغرب و الاتحاد الاوروبي.
امام هذا المطلب فقد عبرت عنه تنسيقية منظمات الفلاحين و مربي الحيوانات التي اكدت في بيان لها ان مصادقة النواب الاوروبيين على الاتفاق في 16 يناير الجاري “يلحق الضرر بمصالح منتجي الخضر و الفواكه الاسبان”, كما اوضح البيان ان “التنسيقية على قناعة بان اتفاق التبادل الحر بين الاتحاد الاوروبي و المغرب ينتهك القانون الاوروبي في مجال تسويق الخضر و الفواكه الطازجة من خلال الحد من قدرة المستهلكين في معرفة ما اذا كان هذا المنتوج الموسوم قادم من المغرب او من الصحراء الغربية (المحتلة)”.
و اضاف المصدر ذاته ان المنظمة المهنية الاسبانية قد اشارت الى ان القوانين السارية في اوروبا “تنص بوضوح على ان الخضر و الفواكه الطازجة لا يمكن تسويقها الا اذا كانت تشير الى بلد المنشأ لذلك فإنها تطالب الاتحاد الاوروبي بتعزيز عمليات المراقبة على الحدود من اجل منع المنتجات الفلاحية القادمة من الصحراء الغربية من دخول سوق الاتحاد على انها قادمة من المغرب بدون التوضيحات الموجودة على الوسم”.
من جانبها اعربت الفدرالية الاسبانية لجمعيات منتجي و مصدري الخضر و الفواكه عن ‘قلقها” من نتائج دخول طماطم الصحراء الغربية (المحتلة) الى السوق الاوروبية على الطماطم القادمة من ألميريا.
و خلص البيان ذاته الى ان “المنظمة قد طالبت ايضا بالقيام بوسم منتجات المنطقة”.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *