المدافع الصحراوي عن حقوق الانسان حمادي الناصري يراسل رئيس مكتب المفوض السامي لغوث اللاجيئين


من حمادي الناصري .
رئيس منظمة شمس الحرية لحماية المدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان .
الى السيد :رئيس مكتب المفوض السامي لغوث اللاجيئين، ادارة الحالات الفردية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا MENA .
الموضوع : رد على رسالتكم .
باحترام بالغ اتقدم اليك ببعض الملاحظات على رسالتكم المؤرخة بيوم 4 فبراير 2019 والتي تحدثتم فيها على ان اتفاقيات 1951تسمح لكم فقط بمنح اللجوء الانساني لطالبيه خارج وطن المنشأ ، وان طلبي يتطلب بعض الوقت الذي لم يتم تحديده ،واعتبر ذلك لا ينسجم مع القانون الدولي الانساني، الذي ينص على أن الدول والمنظمات الدولية كالأمم المتحدة ،ملزمة بأن تكفل امتثال أطراف النزاع للقانون الدولي الإنساني. و يجب ان تتمتع بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية بمكانة فريدة للوفاء بهذا الالتزام، خاصة حين يتعلق الأمر بكفالة حماية المدنيين . ويمكننا القول انه ومنذ 1991 تاريخ سريان وقف اطلاق النار بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمملكة المغربية حول الصحراء الغربية لم تعمل الامم المتحدة الا بحماية العسكريين فقط، وحماية مصالح الاحتلال المغربي الذي يراهن على تواجدها في تحقيق ذلك وهو ما يتنافى مع الغاية النبيلة لمهمتها ، ويمكن ان نعتبر ان غض الامم المتحدة الطرف عما يتعرض له المدنيين بالجزء الذي يحتله المغرب من اضطهاد وقمع كل يوم، غير بعيد عن تواجد قوات الامم المتحدة، ومن اذلال المخالفين للطرح المغربي وتجويعهم وتعذيبهم وثرواتهم الهائلة تستنزف ، فاننا نعتبر ذلك هو تشجيع لكافة الممارسات القمعية ، خاصة ان مجلس الامن اصدر العديد من القرارات التي دعى الطرفين فيها الى احترام حقوق الانسان ،والتعاون مع المنظمات ذات الصلة ، الا ان المغرب لم يفي بتعهداته باحترام حقوق الانسان ، الشيء الذي يفنده واقعنا اليومي الذي نعيشه ويؤكد زيف مزاعمه ومغالطاته ، كما اننا نعتبر صمت الامم المتحدة عن جرائم الاحتلال المغربي في حقنا، هو امر غير مقبول ولا يحتمل الاطالة والتمطيط ، خاصة ان ما يقوم به المغرب في حق الصحراويين العزل وبشكل متعمد ،هو انتهاكا للقانون الدولي الانساني. 
و نؤكد ان السلام والأمن والتنمية وحقوق الإنسان، هي أركان منظومة الأمم المتحدة ،و انها هي الأسس اللازمة للأمن الجماعي والرفاه باعتبارها 
مسائل مترابطة يعزز بعضها بعضا ، ولا يمكن الفصل بينها .
لهذا سيدي المحترم مع كامل الاسف ، اود ان اخبرك انني لن اقبل على نفسي ان اعيش مهانا مذلا قسريا، في ظل التضييق ،والحصار المضروب على منزل عائلتي والتهديد والتجويع وغيرها من المعاملة القاسية ، خاصة ان الامم المتحدة تشير إلى حظر التشريد القسري للمدنيين وهو ما يجعل المغرب ينتهك لالتزاماته بموجب القانون الإنساني الدولي.
و قد أجد نفسي مكرها امام خيار الاحتجاج ، بشكل سلمي على الامم المتحدة، من اجل تحميلها كامل المسؤولية القانونية والاخلاقية والانسانية لما يطالني من تعسف ، وساعلن عن طبيعته خلال الايام المقبلة .
وفي انتظار النظر في طلبي والاخذ بعين الاعتبار ما ذكرته سلفا وفي رسالتي السابقة ، انطلاقا من الوضع القانوني لمنطقة الصحراء الغربية ، والمصنفة لدى الامم المتحدة ضمن قضايا تصفية الاستعمار وما يضمنه القانون الدولي الانساني واتفاقيات جنيف من اجل حماية المدنيين اثناء النزاعات ، تقبلوا منا اسمى عبارات التقدير والاحترام .
توقيع : حمادي الناصري 
السمارة المحتلة / الصحراء الغربية في :
ملحوظة : نسخة موجهة الى : - - السيد الامين العام للامم المتحدة .
- المبعوث الشخصي للامين العام للصحراء الغربية .
-الممثل الخاص للامين للامم المتحدة بالصحراء الغربية .
- المفوضية السامية لحقوق الانسان .
- رئيسة المفوضية للاتحاد الاوربية .
- رئيس البرلمان الاوربي .
- رئيس البرلمان الافريقي
- مفوضية الاتحاد الافريقي 
- سفارة الولايات المتحدة بالمغرب 
- سفارة المملكة المتحدة بالمغرب .
- سفارة فرنسا بالمغرب .
- منظمة العفو الدولية 
- المنظمة الامريكية لحقوق الانسان .
- منظمة الخط الامامي .

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *