وصفت مجزرة المسجدين بالعمل الارهابي، رئيسة وزراء نيوزيلندا نالت إعجاب العالم


قالت واشنطن بوست في تقرير لها إن العالم أشاد برئيسة الوزراء النيوزيلندية ياسندا أرديرن لرد فعلها القوي والفوري على مجزرة المسجدين الجمعة الماضي، ووصفت الصحيفة أداء أرديرن عقب المجزرة بأنه رائع واستثنائي.
وأوضحت الصحيفة في تقرير لها أن كثيرين أشادوا بياسندا، التي لم تتول أي منصب حكومي قبل رئاسة الوزراء، لأنها وصفت على الفور الحادث بأنه "إرهابي"، ووصفت دون أي تردد إشارة من مشرّع أسترالي ربط بين هجرة المسلمين والعنف بأنها "عار" و"مخزية".
وأعادت الصحيفة للأذهان وصف مديرة فيسبوك شيريل ساندبيرغ لرئيسة الوزراء النيوزيلندية عندما قالت إنها "أعجوبة سياسية".
زعيمة بالعصر الحديث
وأشارت واشنطن بوست إلى أن ياسندا هي ثاني زعيمة في العالم تعلن أنها حامل (بعد الراحلة بنازير بوتو)، وأن ذلك زاد احترام العالم لها، مثلما زاده حمل رضيعها ذي الثلاثة أشهر إلى آخر اجتماعات للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في سبتمبر/أيلول المنصرم، كما وصفتها بأنها زعيمة ملهمة على نطاق العالم في العصر الحديث.
وذكر التقرير أن ظاهرة ياسندا اتخذت منحى جديدا مختلفا تماما خلال اليومين السابقين، ومنذ أن وقعت مجزرة المسجدين في بلادها عندما ذهبت لمدينة كرايست تشيرتش غداة المجزرة لتلتقي اللاجئين والجالية المسلمة لتعزيهم وهي متشحة بالسواد وترتدي "حجابا إسلاميا" وتقول لهم وعيناها مليئتان بالدموع "إن البلاد كلها وحّدها الحزن".
ولم يكن هذا الأمر هو وحده الذي جلب لها المزيد من المعجبين في العالم، فقد أشاد بها كثيرون عندما تعهدت بتغطية تكاليف المأتم للضحايا الخمسين، وعرضت مساعدات مالية للأسر، بالإضافة إلى قرارها السريع حول السيطرة على تملك الأسلحة.
قائدة قوية وفعالة
وأعادت الصحيفة نشر صورة كان قد غرّد بها عمدة لندن صادق خان تظهر ياسندا وهي تحتضن مسلمة، معلقا بأنها عندما كانت في لندن العام الماضي تحدثت عن أهمية تقبل الآخر والمساواة في المجتمع.
ونسبت إلى الممثل والمذيع التلفزيوني البريطاني أديل ري قوله إنه معجب حقا بياسندا لقيادتها القوية الفعّالة، كما نقلت قول النائب بالبرلمان التركي جهانكير إسلام إن ياسندا قالت للمسلمين الحزينين عقب المجزرة "أنتم، أنتم نحن".
وأعادت الناشطة بمدينة نيويورك فايزة علي نشر صورة مميزة اجتذبت آلاف المعجبين بوسائل التواصل على نطاق العالم لياسندا وهي تستمع لأهالي الضحايا باهتمام بيّن وبوجه يعتصره الألم ويدين متشابكتين. 
المصدر : واشنطن بوست

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *