اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تؤكد على التزام الدولة الصحراوية بترقية وتعزيز حقوق الانسان والشعوب في الجمهورية الصحراية


تشارك الجمهورية الصحراوية في اشغال الدورة الـ64 للجنة الافريقية لحقوق الإنسان والشعوب المنعقدة حاليا بشرم الشيخ بمصر.
وخلال الجلسة المخصصة لمداخلات الدول والمؤسسات الوطنية حول البند المتعلق بحالة حقوق الإنسان في افريقيا، قدم السيد فضالي اعلي بويا عضو اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان مداخلة تطرق فيها الى التزام الدولة الصحراوية بترقية وتعزيز حقوق الإنسان والشعوب من خلال الانضمام لعدة اتفاقيات وبورتوكولات في اطار الاتحاد الافريقي.
كما تطرق الى بعض الانجازات التي حققتها الدولة الصحراوية في عدة مجالات ذات الصلة بحياة المواطنين في قطاعات الصحة والتعليم والمياه والرعاية الاجتماعية، وتعديل عدة قوانين وتشريعات وطنية تتعلق بعدة قطاعات من اجل حماية وتعزيز حقوق الإنسان.
و ابرز بعض الأنشطة الداخلية للجنة في مجال ترقية وتعزيزحقوق الإنسان، كتنظيم الجمعية العامة للجنة بعد نهاية عهدتها الاولى، وتأطير ورشات تكوينية حول اليات المراقبة الأممية لحقوق الإنسان لفائدة أعضاء اللجنة وممثلين للمجتمع المدني الصحراوي، والقيام ببرامج تحسيسية وزيارات ميدانية لعدة مؤسسات اجتماعية، والمشاركة الخارجية في دورات مجلس حقوق الإنسان بجنيف.
كما تطرق السيد فضالي الى حالة المعتقلين السياسيين بالسجون المغربية خاصة الوضعية الخطيرة الحالية لمجموعة المضربين عن الطعام. واعتبر بأن ما تقوم به دولة الاحتلال المغربية من تجاهل واستخفاف بمقتضيات الهيكلة العالمية الحقوقية، أمام الحالة الخطيرة للمعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين عن الطعام في سجونها، رغم عدالة ومشروعية مطالبهم، لهو عمل خطير ولا يمكن تصنيفه إلا في خانة الانتهاك الجسيم لحقوق إنسانية مقدسة.
وشدد ممثل اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان، على ضرورة أن تعمل اللجنة الإفريقية على تجسيد مقتضيات قرار المجلس التنفيذي للإتحاد الإفريقي بزيارة المناطق المحتلة من الجمهورية الصحراوية والاطلاع على حقيقة الأوضاع هناك التي لم يتم فيها استكمال مسار تصفية الاستعمار والاتصال بالفعاليات الحقوقية والمدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان واعداد تقرير شامل عن تلك الانتهاكات وتقديمها امام قمة رؤساء دول الاتحاد الافريقي.
واضاف ممثل اللجنة الصحراوية لحقوق الانسان في ختام مداخلته ، بأن أي توجه جاد لتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، ينبغي أن يبدأ بالوقف الفوري لمثل هذه الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من قبل الدولة المغربية، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين القابعين بالسجون المغربية، والكشف عن مصير جميع المفقودين الصحراويين، ووقف عمليات النهب الممنهج لثروات الصحراويين وإزالة جدار الاحتلال العسكري المغربي الذي يقسم الصحراء الغربية، أرضاً وشعباً، مطالبا وبالحاح من اللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب بالعمل الى جانب الهيئات الدولية المختصة في حقوق الإنسان على المساهمة في استكمال مسار تصفية الاستعمار في الصحراء الغربيةعن طريق تمكين الشعب الصحراوي من حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.
للإشارة، يمثل الجمهورية الصحراوية في اشغال الدورة وفد صحراوي يتكون من السادة:وداد مصطفى المنسق مع اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب ممثلا للدولة الصحراوية، فضالي اعلي بويا ممثلا للجنة الوطنية الصحر اوية لحقوق الانسان.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *