رئيس اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي يستوقف العالم لادانة اللانتهاكات المتكررة لحقوق الانسان في المناطق الصحراوية المحتلة

الجزائر(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- استوقف رئيس اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي السيد محرز العماري، حكومات العالم للادانة الصريحة وغير المتحفظة للانتهاكات المتكررة لحقوق الانسان التي يقترفها المغرب في حق المواطنين الصحراويين بالمناطق المحتلة وجنوب المغرب، في كلمة له امس على هامش استقبال وفد حقوقي صحراوي قادم من المناطق المحتلة
و ندد رئيس اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي بالحكم الذي اصدرته المحكمة العسكرية بالرباط في حق 24 سجينا سياسيا صحراويا "مجموعة كديم ازيك" معتبرا اياه ب"الجائر". مطالبا بهذه المناسبة بالتطبيق "الفوري" للوائح مجلس الامن الدولي، مجددا موقف الجزائر الثابت من القضية الصحراوية.
اللقاء الذي حضره ابراهيم غالي سفير بلادنا بالجزائر ورئيس بلدية الجزائر الوسطى ورئيسة المجموعة البرلمانية للاخوة والصداقة الجزائرية الصحراوية وأعضاء اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي كان فرصة للوقوف على آخر تطورات وضعية حقوق الانسان في المناطق المحتلة إبان زيارة الموفد الاممي للصحراء الغربية كريستوفر روس.
ابراهيم غالي، من جهته، قدم عرضا لما تعرض له الصحراويون اثر التدخل العنيف لقوات القمع المغربية ضد المظاهرات السلمية غداة زيارة المبعوث الشخصي للامين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس . وهو ما اكده أعضاء الوفد الصحراوي ، حيث نقلوا صورا مرعبة عما يعانيه المواطنون الصحراويون في ظل اشتداد اليد القمعية المغربية ضدهم وأكدوا أن مجيئهم يعد في حد ذاته رسالة تحد وصمود ضد غطرسة النظام المغربي الذي يسعى بشتى الطرق إلى تكميم الأفواه وكتم أصوات الصحراويين في الأراضي المحتلة المطالبين بحقهم في تقرير مصيرهم.
واعتبر أعضاء الوفد بأن هذه الزيارة رسالة قوية تعبر عن مواصلة انتفاضة الاستقلال وشموليتها وبالتحدي لسياسة الاحتلال المغربي، حيث أكدوا بأن الشعب الصحرواي لم يستسلم، ولن يستسلم ومصر على مواصلة المقاومة، ومواصلة الكفاح إلى غاية انتزاع حقه في تقرير المصر، وتثبيت حقه في وجود الجمهورية الصحراوية حقيقة ثابتة .
اللقاء كان مناسبة لوسائل الاعلام الجزائرية لطرح أسئلتها على الوفد الحقوقي حول مستجدات القضية الوطنية في ظل الزيارة التي يقوم بها الموفد الأممي للصحراء الغربية وفي ظل اشتداد القبضة الحديدية والانتهاكات المغربية لحقوق الانسان في المدن المحتلة.
الوفد الحقوقي الصحراوي، الذي يضم 15 عضوا، والذي وصل قبل يوم أمس للجزائر العاصمة قادما من المناطق المحتلة سيشارك في المنتدى الاجتماعي العالمي بتونس رفقة وفد صحراوي من مخيمات اللاجئين الصحراويين

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *