تمهل ايها الفارس لا تترجل....

الداخلة (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) الى اين ترحل واي ارض تحتويك غير
ثراء واد ذهبك الذي ترعرعت فيه.
لماذا ترحل وتستسلم بهذه البساطة يا والي وحسنانا يامثال الصمود والعزة والشهامة والكبرياء يا نيشان الانتخاء الوطني والوفاء عهدا لا عهرا. نضالا لا ضلالا. عزا لاقهرا.
اتترجل والوادي يبكيك وعروس الاطلس تتغزل بك.
لمن تتركها وحدها وهي التي احتمت بك من مخالب الذئاب المفترسة التي تنهش الاكباد والاجساد غدرا وذلا.
الى اين تترجل والحصان لاتزال تصهل نخوة وعزا وافتخارا بالارض وانتغاما للعرض.
هل يئست من مطاردة الحلم هل خذلوك من وعدوك بالنصر القريب والنفس الطويل حتى تحقيق النصر والتحرير هل خاب رجاوك في رفاقك واخترت الرفيق الاعلى مع الشهداء والصديقين ممن سبقك من اسود شعبك الذين قضوا نحبهم ومابدلو تبديلا حسنة ايها الرفيق هل اذعنت للجلاد الجبان اما كنت الشجاع الهادي الذي لا يرتجف ولا يهان رغم التعذيب والامتهان والدوس على كرامة الانسان بقيت متماسكا.متمسكا ثابتا مقتنعا لا تتزحزح ولا تتململ عن موقفك ومبادي قضية شعبك وشهدائك.
ايها البطل الشهم حتى وان غيبوك الاوغاد قتلا لن تموت جبنا في ذاكرة شعبك ولن تغيب روحا في تاريخ وطنك سيذكر التاريخ ان شابا يافعا مناضلا مخلصا مكافحا شرسا قدم روحه فداء وغرباننا للقضيته العادلة وصوننا لاعراض نسائه (ولياته) ايها الضرغام لن ينساك شعبك ولن يضيعوا امانتك رغم حلكة الظروف وارتجاج الدرب المعروف. تاتي شهادتك لتحقن داخلتنا شهامة ونخوة وعزيمة ونتفظها من غبار الارتهان والاذلال والامتهان ليثبتو ا ان العيش الرغيد بعدك هو تخمة العبيد وحاشا لابناء الداخلة ولبوؤاتها من صنعة العبيد. سينتقمون لغدرك ويقتصون لمقتلك والايام الفيصل. نم قرير العين في ملكوت الخلود ابيا شامخا مبجلا ومرسعا بنياشين الفخر والاعتزاز على جيبن وصدر كل ابناء وطنك البررة. ورحمك الله واسكنك فسيح جناته
بقلم: سائر على الدرب

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *