رئيس الجمهورية يوشح متضامنة استرالية بوسام 20 ماي

استراليا (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) خلال حفل نظم على هامش الندوة
الدولية الأولى حول الثروات الطبيعية الصحراوية والتي انعقدت بمدينة ملبورن الأسترالية مابين 19-20 مارس قدم الأخ مولود سعيد الوزير المنتدب المكلف بآسيا رفقة الممثل الصحراوي بأستراليا كمال فاضل شهادة وسام 20 ماي التي بعثها رئيس الجمهورية و الأمين العام للجبهة الأخ محمد عبد العزيز الى السيدة كيت لويس ناءبة رءيسة لجنة التضامن مع الشعب الصحراوي.
وقالت السيدة كيت انه لشرف كبير لي ان احظى بهذا التقدير من الرئيس محمد عبد العزيز و السلطات الصحراوية وإنني لاعتز كثيرا به وممتنة لأصدقائي الصحراويين.
وقد حضر الحفل جمع كبير تضمن شخصيات استرالية بارزة.
و كان ممثل الجبهة بأستراليا قد قرا امام الحاضرين الرسالة التي بعثها رئيس الدولة الى السيدة كيت لويس و التي جاء فيها ما يلي:
بئر لحلو، 27 فبراير 2015
السيدة كيت لويس،
نائبة الرئيس،
الجمعية الأسترالية من أجل الصحراء الغربية
صديقتي العزيزة السيدة لويس،
إنه لمن دواعي سروري العظيم، نيابة عن الحكومة والشعب الصحراوي، أن أنقل لكم ولعائلتكم خالص التحيات وأطيب التمنيات.
وكما تعلمون، إن نضال الشعب الصحراوي من أجل الحرية هو نضال حافل بالتضحيات والمعاناة ولكن أيضا الإنجازات العظيمة والمقاومة والأمل.
ومع ذلك، فإن شعبنا وحده لم يكن ليقدر على مواجهة الشدائد والاحتلال والمنفى والاستلاب لولا الدعم السخي والتضامن والتعاطف الذي حظي به من جميع أنحاء العالم.
ولقد كان حاملي شعلة هذا الدعم نساء ورجال كان لتمسكهم القوي بالسلام
والعدالة أن يجعل قضيتنا أكثر وأقوى حضورا وصوتنا مسموعا في أماكن بعيدة مثل أستراليا وأبعد من ذلك.
إن تفانيكم المثالي ودعمكم السخي والتزامكم الراسخ والطويل الأمد وعملكم من أجل العدالة وحرية الشعب الصحراوي يجعلكم تحتلون مكانة مرموقة جدا في قائمة هذه المجموعة من الأشخاص المتفانين الذين سندين لهم دائما بالامتنان العميق.
وباسم الحكومة والشعب الصحراوي، فإنه لمن دواعي سروري أن أمنحكم وسام شرف الجمهورية الصحراوية تقديرا لمساهمتكم الكبيرة والتزامكم بقضية الشعب الصحراوي وكفاحه من أجل تقرير المصير والحرية.
وأغتنم هذه الفرصة لأعرب لكم ولعائلتكم عن أحر تحياتنا وأطيب تمنياتنا.
محمد عبد العزيز
رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية
الأمين العام لجبهة البوليساريو

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *