المغرب يواصل تحديه للشرعية الدولية من خلال انتهاكه لحقوق الشعب الصحراوي


الصحراء الغربية  25 أكتوبر 2016 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)  بالتزامن مع زيارة المسؤول الأممي إلى المنطقة, اختارت السلطات المغربية أن تستقبله بانتهاكات جديدة لحقوق الإنسان, من خلال قمعها للمظاهرات السلمية للشعب الصحراوي المصرة على ضرورة تمكينه من حقه الشرعي في تقرير مصيره.
فقد تدخلت قوات الاحتلال المغربية ب"عنف" ضد متظاهرين صحراويين خرجوا للتظاهر سلميا مساء السبت الماضي بشارع السمارة بالعيون المحتلة تفاعلا مع نداء التظاهر المتزامن مع زيارة لادسوس.
وقامت سلطات الاحتلال بإغلاق وحصار العديد من الأزقة والشوارع المؤدية لمكان التظاهر بشارع السمارة, قبل أن تتدخل بعنف ضد المتظاهرين الصحراويين الأمر الذي خلف العديد من الجرحى. كما حاصرت القوات المغربية العديد من منازل الصحراويين في شارع (أسكيكيمة) بمدينة العيون المحتلة.
وفي سياق متصل, تدخلت القوات المغربية ب"شكل عنيف" ضد وقفة سلمية نظمها الائتلاف الموحد للمعطلين الصحراويين بمدينة السمارة المحتلة أول أمس الجمعة أسفرت عن إصابة العديد من المتظاهرين مما اضطر نقل بعضهم إلى مستشفى المدينة نظرا لخطورة حالتهم.
وتصر سلطات الاحتلال المغربي على مواصلة سياستها القمعية بحق الشعب الصحراوي متجاهلة كافة القرارات الدولية والدعوات المطالبة بتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير مصيره وتحرير أخر مستعمرة في إفريقيا تحتلها منذ أربعة عقود.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *