طلب المغرب الانضمام إلى الاتحاد الإفريقي مرتبط باحترام دستور إفريقيا وموافقة كافة دول القارة بما فيها الجمهورية الصحراوية.


أكد وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الجزائري رمطان لعمامرة أن قبول المغرب بالاتحاد الإفريقي مرتبط باحترام ميثاق الاتحاد الإفريقي الذي يكرس حق الشعوب في تقرير المصير والاستقلال واحترام الحدود الموروثة عن الاستعمار.

واوضح رئيس الدبلوماسية الجزائرية في حوار مطول مع التلفزيون الجزائري ان عضوية المغرب بالمنظمة القارية تتطلب موافقة المغرب على التزامات تجاه جميع الدول بما فيها الجمهورية الصحراوية العضو المؤسس للاتحاد الافريقي.
وأكد الوزير ان المغرب سيكون العضو ال55 في المنظمة الإفريقية اذا قبل بتلك الشروط، نحن أسرة واحدة سنحتكم للدستور الافريقي.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.