الأب مولاي أحمد أمغيزلات، في ذمة الله


قال الله تعالى: "كل نفس ذائقة الموت، وإنما توفون أجوركم يوم القيامة". 
وقال جل جلاله: "يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي". صدق الله العظيم.
ببالغ الأسى والحزن نبلغكم ونبلغ الأسرة الصحراوية بوفاة الأب مولاي أحمد باهية أمغيزلات فجر يوم الاثنين 30 يناير 2017 الموافق للثاني من جماد الأول 1438 هجرية، بالعاصمة الجزائرية حيث كان يتابع العلاج من مرض عضال. ندعو المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا جميعا جميل الصبر والسلوان.
وبهذه المناسبة الاليمة تتقدم لاماب المستقلة الى عائلة الفقيد وكل الشعب الصحراوي بتعازيها القلبية راجين من المولى عز وجل ان يتقبله في زمرة الانبياء والشهداء والصديقين في جنة الخلد.
إنا لله و إنا اليه راجعون.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.