إعلانات

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.

    احصل على فرصتك لتغيير حياتك .. مشروع لترقية الاعتماد على الذات

    النسخة الفرنسية

    النسخة الانجليزية

    الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية

    تاريخ الصحراء الغربية

    الموقع باللغات الاجنبية

    إعلانات

    السبت، فبراير 18، 2017

    إلى الأئمة السعوديين الكرام


    قال الله تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) ﴾ صدق الله العظيم منذ احتلال الصحراء الغربية تدخلت المملكة العربية السعودية دون وجه حق لدعم المملكة المغربية , فأنفقت أموال الحج والعمرة في تزكية الظلم وإبادة شعب عربي مسلم من ألفه إلى يائه , فأين أئمة المسلمين ببلاد الحرمين ؟ ستحاسبون جميعا على التدخل الظالم , وعلى الدعم بالقبول والتزكية , وعلى الدعم بالتزام الصمت , ستحاسبون على عدم التصدي للظلم , وعدم تغييره , ستسألون عن ظلم شعب بريء يرضى بقضاء الله وقدره , ويؤمن بأن ما يتعرض له من لدن بعض الدول العربية والإسلامية سيسدده الله بفاتورة تنصف الحق , يتساوى أمامها الغني والفقير , الملك والخدم .
    كنا نتوسم فيها سويسرا العرب والمسلمين , بلا جيش لأن كل الجيوش العربية والإسلامية جيوشها , والبنوك العربية والإسلامية بنوكها , لكنها تنحرف , كنا نتوسم فيها بلدا مسلما يحتكم لشرع الله , لكنها انحرفت وزاغت , ملكها كنا نعتقد بأنه خليفة ملك الحبشة في العدل بين الناس , لكنه سيحاكم بين يدي خالقه بدعمه للظلم والطواغيت , هي السعودية التي بدأت تكشر عن أنياب دعم الظلم المغربي الذي طال شعبا مسلما له ما للمسلمين من مكة والمدينة , فهل أدى النظام في السعودية حق هذا الشعب ؟؟؟
    كنا نأمل بأن تظل بلاد الحرمين الشريفين في منأى عن التدخلات , وعن دعم الظلم , وأن تشكل عاصمة للأمة الإسلامية , تتوسط بين الفرقاء بالتي هي أحق وأعدل , ومع ذلك لا يزال الأمل قائما بأن تتدخل خشية الرحمن , وتعدل السعودية عن دعم الاحتلال المغربي بالصحراء الغربية .
    وخير عهد بيننا قوله تعالى : ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوْ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا(135) ﴾
    الأستاذ عالي أحبابي
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: إلى الأئمة السعوديين الكرام Rating: 5 Reviewed By: Map Lamab
    Scroll to Top