ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا يؤكد أن النظر إلى مسألة الكركارات بمعزل عن جوهر النزاع لا يساهم في الدفع بمسار التسوية الاممي.



باريس/فرنسا 28 فبراير2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ حل مساء اليوم الدبلوماسي الصحراوي ممثل الجبهة بفرنسا أبي بشرايا البشير، ضيفا على قناة العربي عبر برنامج تطرق إلى أزمة الكركارات التي تعود أسباب إندلاعها إلى منتصف شهر غشت من السنة المنصرمة، أين أقدمت الدولة المغربية بمحاولة لإقتحام الشريط العازل في خرق سافر لإتفاق وقف إطلاق النار بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية سنة ١٩٩١ برعاية هيئة الأمم المتحدة.
هذا وفي تعليق للدبلوماسي الصحراوي عن ما أسمته وزارة خارجية الإحتلال بالإنسحاب الأحادي الجانب، أكد أن التراجع بأمتار قليلة عن بؤرة التوتو لا يعتبر حلاً للمسألة مؤكداً أن المشكلة هو تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية أي الإنسحاب بكيلومترات عن الإقليم، مشيرا في الوقت نفسه أن النظر في قضية الگركارات بمعزل عن جوهر الصراع لا يعني إنهاء التوتر الحاصل بين طرفي النزاع، كما ان هذا الطرح لن يمكن من الدفع بمسار التسوية الاممي.
هذا وذكر السيد أبي بشرايا البشير بالخروقات المتعددة للدولة المغربية آخرها الخرق الواضح لإتفاق وقف إطلاق بتاريخ ١١ غشت من السنة الماضية، طرد المكون المدني للمينورسو وعدم الإستجابة للقرار الذي دعى الى العودة الكاملة للبعثة الأممية الى اقليم الصحراء الغربية وعدم المساس من مهامها.
وعبر السفير الصحراوي عن مشاطرة جبهة البوليساريو للأمين العام الجديد قلقه إزاء التوتر المتزايد بمنطقة الكركارات اقصى جنوب المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، مؤكدا إستعداد الجبهة للعمل معه من أجل إيجاد حل نهائي للقضية يضمن للشعب الصحراوي الحق في تقرير مصيره.
مراسلة : عالي الرُبيو / باريس
---
التسجيل الكامل للمقابلة

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.