تحديات عملية السلام في الصحراء الغربية ضمن القضايا الرئيسية خلال النقاش السنوي بنيويورك بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي


نيويورك 20 ابريل 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ أكد الاتحاد الإفريقي اليوم الخميس أن تطورات القضية الصحراوية وتحديات عملية السلام في الصحراء الغربية كانت ضمن القضايا الرئيسية التي طرحت خلال النقاش السنوي الذي عقد الأربعاء بنيويورك بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي.
وأعرب بيان للاتحاد عن الارتياح بخصوص النتائج المحققة خلال الاجتماع السنوي الذي عقد لأول مرة بين المنظمتين.
وشدد الاجتماع على أهمية الشراكة الإستراتيجية بين المنظمتين في الجهود الرامية إلى تعزيز التنمية المستدامة والسلام والأمن فضلا عن حقوق الإنسان في القارة.
وقد وقع المسؤولان إطار عمل مشتركا بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لتعزيز الشراكة في مجال السلام والأمن. وفي حديثه إلى الصحفيين عقب التوقيع، وصف غوتيريش هذا التوقيع بالمعلم البارز في مسار التعاون بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.
واكد الامين العام على ضرورة إجراء مراجعة إستراتيجية لعمليات السلام واستكشاف کامل للتكامل والترابط بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.”
وبهذا يكون الاتحاد الإفريقي قد افشل محاولات حثيثة بذل المغرب خلال الأيام القليلة الماضية لاستثناء الصحراء الغربية من القضايا المطروحة على جدول النقاش .
وكان المغرب وجه عدة رسائل الى الدول الإفريقي يطالب فيها بإبعاد الاتحاد الإفريقي عن الملف الصحراوي وهو هدف غير معلن لانضمام المغرب للاتحاد الإفريقي ، خاصة بعد تنامي دوره في الصحراء الغربية.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.