نواب بالبرلمان الأوروبي يعبرون عن رفضهم للأحكام الجائرة الصادرة في حق معتقلي اگديم إيزيك


ستراسبورغ 20 يوليو 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) - عبر اليوم عديد النواب بالبرلمان الأوربي عن رفضهم القاطع للأحكام الجائرة التي أصدرتها محكمة الاحتلال المغربية في حق أبطال ملحمة أگديم إيزيك والتي تراوحت مابين 20 سنة سجنا نافذا والمؤبد.
النواب الأوربيون الذين في أغلبيتهم تابعوا عن قرب إنطلاقا من المحاكمة العسكرية الى الأحكام الصادرة اليوم مرورا بالتأجيل المتكرر لأطوار هذه المحاكمة لأكثر من ست مرات، أكدوا أن المحاكمة سياسية بحتة وأن المعتقلين سجناء رأي.
البرلمانية الأوربية عن اليسار الموحد بالوما لوبيز عبرت عن إدانتها "للأحكام الجائرة ضد معتقلي اگديم إيزيك"، مؤكدة في نفس الوقت "تضامنها مع كفاح الشعب الصحراوي من اجل نيل الحرية والاستقلال".
في نفس السياق عبرت أيضا النائبة الإسبانية بالبرلمان الأوربي ماريانا ألبيول عن "رفضها للأحكام الغير شرعية التي أصدرتها السلطات المغربية ضد النشطاء الصحراويين، مجموعة اگديم إيزيك".
ميغيل أوربان النائب عن حزب بوديموس بالبرلمان الأوربي أكد هو الاخر على أن " المغرب يرد على المطالب الديمقراطية بمزيد من القمع"، في إشارة منه الى الأحكام القاسية التي أصدرتها محكمة الجور المغربية اليوم ضد النشطاء الصحراويين.
النائبة أنخيلا بايينا هي الاخرى أوضحت على أن " المغرب أدان المناضلين الصحراويين بمحكمة صورية"، كذلك النائبة ليديا سينرا أكدت أن "الأحكام الصادرة عن المحكمة المدنية هي نسخة طبق الأصل من أحكام المحكمة العسكرية" وطالبت أيضا " بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين".
في النهاية تجدر الإشارة الى أن القضية الصحراوية تحظى بدعم واسع بين المشرعين الأوربيين، وهو ما يعكسه النشاط الكثيف للمجموعة البرلمانية الأوربية للتضامن مع الشعب الصحراوي.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.