رئيس الجمهورية الصحراوية يجري محادثات ثنائية مع نظيره الجنوب افريقي خلال زيارة رسمية


أجرى الرئيسان الصحراوي والجنوب أفريقي محادثات مغلقة اليوم الثلاثاء في إطار زيارة العمل التي يقوم بها رئيس الجمهورية السيد ابراهيم غالي إلى جمهورية جنوب إفريقيا.
بعد ذلك توسع الاجتماع ليشمل وفدي البلدين حيث تناولت المحادثات العلاقات الثنائية والقارية والدولية ذات الاهتمام المشترك، إذ عبرا عن ارتياحهما لمستوى التعاون، والتضامن والصداقة النابعة من الأواصر التاريخية والسياسية والأخوية التي تربط البلدان.
كما أكد الرئيسان كامل دعمهما وثقتهما في "الجهود التي يبذلها المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي للصحراء الغربية، الرئيس هورست كوهلر، وكذا جهود الممثل السامي للاتحاد الأفريقي، الرئيس الموزمبيقي الأسبق جواكيم تشيسانو، الرامية إلى الجمع "بين طرفي النزاع، المغرب والجمهورية الصحراوية، وتعبئة المنتظم الدولي لتنفيذ جميع قرارات الأمم المتحدة بشأن استكمال مسلسل تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في القارة".
وفي هذا الصدد، جدد الرئيس رامابوسا التأكيد على دعم جنوب أفريقيا المتواصل لحق شعب الصحراء الغربية غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، معبرا عن انشغاله بالتقارير المتعددة حول انتهاكات حقوق الإنسان في المناطق المحتلة بالإضافة إلى استمرار الاستغلال غير الشرعي للثروات الطبيعية في هذا الجزء المحتل.
ومن جانبه عبر الرئيس ابراهيم غالي عن امتنانه للرئيس سيريل رامابوسا لكرم الضيافة التي حظي بها والوفد المرافق له خلال زيارته التي تصادفت مع شهر الشباب ومع الاحتفالات المئوية المخلدة للرمزين نيلسون روليهلاهلا مانديلا، وماما ألبرتينا سيسولو.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.