حفل تسليم شهادات تكوين لفائدة أعضاء وموظفي المجلس الوطني الصحراوي



أشرف رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري، السعيد بوحجة، اليوم الاثنين، على حفل تسليم شهادات التكوين لفائدة أعضاء وموظفي المجلس الوطني الصحراوي وكذا إطارات من مختلف الهيئات الوزارية بالجمهورية الصحراوية المشاركين في الطبعة الخامسة للدورة التكوينية بإشراف المجلس الشعبي الوطني خلال الفترة الممتدة من 23 يونيو إلى 23 يوليو 2018، حسب ما أفاد به بيان للمجلس الشعبي الجزائري. 
وبهذه المناسبة، جدد رئيس الكتلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، "موقف الجزائر الدائم والثابت إزاء القضية الصحراوية التي تعتبر قضية عادلة"، مؤكدا "تضامن الجزائر مع الشعب الصحراوي في تقرير المصير والحرية" ومسجلا في السياق نفسه "سبل دعم القضية الصحراوية وتفعيل التعاون والتآزر في إطار الدبلوماسية البرلمانية وعبر تفعيل لجنة الصداقة البرلمانية بين البلدين".

من جهته، أعرب رئيس المجلس الوطني الصحراوي، خاطرى أدوهي عن "خالص عرفانه للجزائر ولموقفها الثابت في دعم الكفاح العادل الذي يقوده الشعب الصحراوي"، موجها "تقديره لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة للجهود التي ما فتئ يبذلها في سبيل إحلال السلام عبر العالم".
وأشاد السيد خطرى أدوه ب"العلاقات المتميزة" التي تجمع البلدين، منوها ب"الدعم الذي تقدمه الجزائر للشعب الصحراوي في المحافل البرلمانية الدولية من أجل تقرير مصيره".
وواصل المتحدث "استعراض المستجدات والتحديات التي تعرفها القضية الصحراوية والانتصارات السياسية والقانونية التي حققتها على مستوى الاتحاد الإفريقي ومناطق أخرى والتأكيد على تفعيل مقررات ولوائح الأمم المتحدة على جميع الأصعدة بما في ذلك الحماية والدفاع عن حقوق الصحراويين في الأراضي المحتلة وتوقيف استنزاف ثروات الشعب الصحراوي بغير حق من طرف الاحتلال المغربي".
وحسب نفس المصدر، فان المدير العام للتكويني بوعلام طاطاحي كان قد أكد أن "هذه الفترة التكوينية، والتي دامت شهرا كاملا، تلقى من خلالها الوفد الصحراوي أزيد من 58 محاضرة بمجموع 177 ساعة تحت إشراف أساتذة ومختصين في مختلف المجالات، بالإضافة إلى مرافقتهم عبر الزيارات المباشرة التطبيقية لمختلف مصالح المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة"، واصفا هذا التكوين ب"النوعي نظير المتابعة المستمرة لفائدة أعضاء وموظفي المجلس وإطارات الجمهورية الصحراوية الديمقراطية".

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.