رئيس البرلمان الصحراوي يشيد بالدعم المستمر الذي تقدمه الجزائر للشعب الصحراوي في المحافل البرلمانية الدولية


أعرب عضو الأمانة الوطنية رئيس المجلس الوطني الصحراوي السيد خطرى آدوه ، عن خالص عرفانه للجزائر ولموقفها الثابت في دعم الكفاح العادل الذي يقوده الشعب الصحراوي ، موجها تقديره لفخامة الرئيس الجزائري السيد عبد العزيز بوتفليقة للجهود التي ما فتئ يبذلها في سبيل إحلال السلام عبر العالم وللعلاقات المتميزة التي تجمع الشعبين الصحراوي والجزائري.
جاء ذلك خلال إشرافه يوم الاثنين رفقة رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري السيد السعيد بوحجة ، على مراسيم اختتام الدورة الخامسة للتكوين لدفعة المجلس الوطني الصحراوي وإطارات من مختلف المؤسسات الوطنية ، بحضور السفير الصحراوي بالجزائر السيد عبد القادر الطالب عمار وعدد من نواب وأعضاء البرلمان الجزائري وبعض الشخصيات وممثلي اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي.
وفي هذا السياق ، أكد السيد خطري آدوه أن الدفعة كانت ناجحة بكل المقاييس نتيجة الظروف الكاملة التي وفرها المجلس الشعبي الوطني الجزائري لإنجاحها ، ونوه بالدعم المستمر الذي تقدمه الجزائر للشعب الصحراوي في المحافل البرلمانية الدولية من أجل تقرير مصيره ، مستعرضا المستجدات والتحديات التي تعرفها القضية الصحراوية والانتصارات السياسية والقانونية التي حققتها على مستوى الاتحادين الإفريقي والأوروبي الداعية في مجملها إلى تطبيق مقررات ولوائح الأمم المتحدة على جميع الأصعدة بما في ذلك الحماية والدفاع عن حقوق الصحراويين في الأراضي المحتلة وتوقيف استنزاف الثروات الصحراوية من طرف الاحتلال المغربي.
من جانبه أكد المدير العام لمعهد التكوين التابع للمجلس الشعبي الوطني الجزائري السيد بوعلام طاطاح ، أن الفترة التكوينية لأعضاء البرلمان الصحراوي والتي دامت شهرا كاملا تلقوا خلالها أزيد من 58 محاضرة بمجموع 177 ساعة تحت إشراف أساتذة ومختصين في مختلف المجالات ، إضافة إلى مرافقتهم عبر الزيارات المباشرة التطبيقية لمختلف مصالح المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة ، واصفا هذا التكوين بالنوعي نظير المتابعة المستمرة.
من جهته ، جدد رئيس الكتلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني السيد معاذ بوشارب موقف الجزائر الدائم والثابت إزاء القضية الصحراوية التي تعتبر قضية عادلة ، وأكد تضامن الجزائر مع الشعب الصحراوي في تقرير المصير والحرية ، مسجلا في السياق نفسه سبل دعم القضية الصحراوية وتفعيل التعاون والمؤازرة في إطار الدبلوماسية البرلمانية.
وفي ختام الحفل تم تسليم الشهادات لفائدة أعضاء الدفعة ، كما سلم أعضاء الدفعة البرلمانية الصحراوية هدايا رمزية للبرلمان الجزائري وللأساتذة المكونين.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.