القضاء الأمريكي يفجر فضيحة كبرى في وجه الدبلوماسية المغربية في نيويورك


نشرت جريدة “أخبار اليوم”، أن القضاء الأمريكي فجر فضيحة كبرى في وجه سفير مغربي سابق في نيويورك، حيث كشف محضر تحقيق للقاضي الفدرالي بمحكمة “وايت بلينز”، توقيف طليقة سفير مغربي سابق، تدعى ماريا لويزا إتريلا الجعايدي، يوم الثلاثاء الماضي، بتهمة الاتجار بالبشر، والتزوير عقود العمل، وأفعال أخرى، تصل عقوبتها في القانون الأمريكي إلى 10 سنوات سجنا نافذا. حيث وجهت التهم نفسها إلى شقيق طليقة عبد السلام الجعايدي، المدعو رامون سينغسون إستريلا، لضلوعه في الجرائم نفسها، حيث كان الطرف الأساس خلال وجوده في عاصمة فلبين، مانيلا.
ويتهم القضاء الأمريكي هذه العصابة المكونة من ثلاثة أشخاص بتقديم وثائق مزيفة الى السفارة الأمريكية في الفلبين، أي التعاقد من أجل العمل في الإدارة ثم ينتهي بالفلبينيين العمل في التدبير المنزلي، ثم تأدية أجر متدني للعمال علاوة على العمل ساعات طويلة تتجاوز المنصوص عليها في القانون الأمريكي.
وقد جرى اعتقال الزوجة السابقة للسفير، وهي لويسا إستريا، ويجري البحث عن شقيقها، بينما قامت السلطات الأمريكية ،حسبما علمت ألف بوست، بترحيل السفير المغربي عبد السلام جعادي لخرقه القانون الأمريكي. ولولا الحصانة الدبلوماسية، لكان السفير المغربي الآن معتقلا.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *