الصحراويون يطالبون مجلس حقوق الانسان بمنحهم وثائق مختلفة عن المغرب


دعا المواطن الصحراوي ابراهيم حمودي الطيب في مداخلته بمجلس حقوق الإنسان منح الصحراويين وثائق مختلفة عن الاحتلال المغربي وفيما يلي نص المداخلة:

السيد الرئيس 
الصحراء الغربية هي أرض غير مستقلة و محتلة جزئيا من طرف الدولة المغربية ،وبدلاً من احترام وضعها القانوني المتميز والمنعزل عن المملكة المغربية، قام المغرب بضمها بالقوة وبطريقة غير قانونية إلى ترابه الوطني، بما في ذلك تغيير تقسيمها الإداري لمزجها مع أراضيه الوطنية ومحو آثار التقسيم الإداري القائم قبل احتلاله. 
إن المادة 3، من إعلان فيينا تنص على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان تطبيق القانون الدولي الإنساني، ولهذا يجب أن يعلم المجلس أن المغرب عمل على إغراق الصحراء الغربية بالمستوطنين، كما عمل أيضا على تغيير الأسماء الاصلية لسكان هذه الأرض ، وقد فرض عليهم الجنسية المغربية، في انتهاك سافر وصريح لمواد اتفاقيات جنيف. 
السيد الرئيس 
بصفتنا صحراويين، نطالبكم بضمان تمتعنا بجميع حقوق الإنسان، ولكن ليس كمغاربة، بل وفق صفتنا القانونية كصحراويين، بما في ذلك حرية التنقل من وإلى الصحراء الغربية بوثيقة سفر تحترم وضعيتنا القانونية، وليس بجواز سفر يتضمن عبارة "الجنسية المغربية"، التي يفرضها الاحتلال. 
كما نطالبكم بتمكيننا من الحق في إستعمال أسمائنا الأصلية، كباقي الصحراويين المتواجدين خارج سيطرة الاحتلال المغربي وهي الاسماء المعتمدة من طرف الأمم المتحدة، بدلا عن الأسماء الغريبة والدخيلة على ثقافتنا التي يفرضها علينا الاحتلال. فعلى سبيل المثال، ووفقا لوضعيتي القانونية الشخصية: اسمي هو إبراهيم حمودي الطيب وهو الاسم المعتمد من طرف الأمم المتحدة و لكن المملكة المغربية انتزعت مني شخصيتي القانونية الاصيلة و فرضت علي شخصية مختلفة أصبحت من خلالها أدعى ب إبراهيم الصبار. 
وشكرا لكم السيد الرئيس ...

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *