يتم التشغيل بواسطة Blogger.

    احصل على فرصتك لتغيير حياتك .. مشروع لترقية الاعتماد على الذات

    النسخة الفرنسية

    النسخة الانجليزية

    الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية

    تاريخ الصحراء الغربية

    الموقع باللغات الاجنبية

    الأحد، مارس 13، 2016

    "النواب النخبة" بين ازدواجية الخطاب والممارسة

    إذا كان التنافس يشكل ميزة أجابية لإظهار المواهب والقدرات، و يرسخ قيم الديمقراطية ومبادئ المواطنة، فهو لا يخلو في جوانبه السلبية من مخاطر تعرض القناعة لسقوط حر في تناقضات فكرية وأخلاقية، حيث أبان الصراع المحتدم بين المرشحين الذي رافق الحملة الانتخابية عن تناقض كبير بين الممارسة والخطاب، الظاهرة كشفت عن عجز النخبة على التصالح مع المجتمع وفهمه وصنع رأي عام وقيادته، بدل الانصياع والذوبان في فيه والانجرار وراء عقلياته الاجتماعية، التي أبانت عن قصور في كافة الاستحقاقات الانتخابية اين تغلب ولد " لفريك" على المواطن.
    تعرضت قناعة المترشحين لامتحان عسير في ديمقراطيتنا الحديثة، ذات الشوائب المتعددة والمتنوعة، وبحكم أن المجتمع مازال عاجزا عن تجاوز الترسبات الاجتماعية والعيوب الفكرية المتراكمة والمنتشرة بين أفراد المجتمع ، جعلت البعض يسايرها وفق مصالح شخصية، أسقطته في أول امتحان للمبادئ.
     من النتائج الايجابية للعملية الانتخابية تفاؤل المواطن الصحراوي، بحضور شباني ملفت، حيث يراهن الكثيرون على هذا الفئة، جسدته إرادة جماهيرية ومطلبا ملحا لتشبيب الواجهة السياسية، في ظل تغيرات سياسية دولية وإقليمية مع مراعاة معطيات القضية الوطنية الجديدة ، وهو ما يتطلب ضخ دماء جديدة قد تصنع الفرصة المواتية لممارسة النواب لدورهم الرقابي والتشريعي الحقيقي ورغم أن هناك رأي أخر لديه شكوك بقدرة النواب الجدد على ممارسة استقلاليتهم وتحسين أدائهم، في ظل الوصاية القائمة من النظام على أقطاب المجلس، لكن الفرصة ما زالت مفتوحة أمامهم لتقديم صورة أخرى، تجسد التطلعات الشعبية المنسجمة مع التحولات الداخلية، متمثلة في تغيير و بناء سياسات جديدة، تحسم الجدل حول الملفات السياسية والاقتصادية، التي اثقلة كاهل المواطن وزادت على ما يعانيه في اللجوء، سواء على مستوى تكاليف حياتية ومعيشية أو على مستوى الهمّ العام، الذي يمسّ القضايا الكبرى والأولويات الوطنية.
    نواب الشعب اليوم أمام امتحان كبير، وعلى ضوء أدائهم ستتحدد ملامح المرحلة القادمة، ومن اكبر المعضلات التي تواجههم الوضع الداخلي، الذي ينبأ بتحولات سياسية يمكن تفرزها المرحلة القادمة، يتحمل فيها النواب أعباء المسئولية، بحيث مطالبين فيها أكثر من أي وقت بالحفاظ على على دورهم كممثلين لشعب، مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية المرحلة في بعدها الاستراتيجي"، والنأي بالنفس عن الخلافات التجاذبات السياسية وطموحات الفردية الضيقة، التي يمكن أن تعرض النواب الى الاصطفاف ولانجرار وراء انقسامات، لا تخدم القضية ولا المشروع الوطني.
    فهل سيكون النواب الجدد في مستوى التحديات وامال القاعدة ؟ 
    محمد لمين عبد الرحمان
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: "النواب النخبة" بين ازدواجية الخطاب والممارسة Rating: 5 Reviewed By: Map Lamab
    Scroll to Top