مصدر مسؤول بوزارة الدفاع ينفي اي تجاوزات في حق المواطنين الموريتانيين او غيرهم بمنطقة الكركرات


الكركرات 31 يناير 2017. (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ تناقلت بعض وسائل الاعلام الالكترونية انباء عارية تماما من الصحة على اثر بعض الاجراءات العادية التي اتخذها جيش التحرير الشعبي الصحراوي على مستوى منطقة الكركرات المحررة لدواعي امنية.
مصدر مسؤول بوزارة الدفاع الوطني نفى نفيا قاطعا لاي تجاوزات في حق المواطنين الموريتانيين او غيرهم، او المساس من ممتلكاتهم، واعتبر ان جيش التحرير الشعبي الصحراوي يتعامل مع الاشقاء الموريتانيين مثل تعامله مع المواطنين الصحراويين، ولا فرق بينهم في تسهيل مرورهم وحمايتهم.تجدر الاشارة الى ان بعض المواقع الالكترونية تحدثت عن اعتداء على اشخاص موريتانيين من طرف الجيش الصحراوي وهي الدعاية التي روجتها المنابر الاعلامية المغربية التي تحاول التاثير على العلاقة المتينة بين الشعبين الشقيقين الصحراوي والموريتاني والتنسيق الجيد بين حكومات البلدين خاصة في المجال الامني.وشهدت العلاقات الثنائية بين الجمهورية العربية الصحراوية والجارة موريتانيا تطورا في العلاقات حيث استقبل الرئيس الموريتاني مبعوثين خاصين من نظيره الصحراوي بالاضافة الى التنسيق الامني في مختلف القضايا المتعلقة بالحدود، وهو ما يجعل الاحتلال المغربي يعمد الى ترويج مثل هذه الشائعات من اجل التاثير على هذه العلاقة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.