مشاريع تشغيل الشباب لسنة 2017

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.

    احصل على فرصتك لتغيير حياتك .. مشروع لترقية الاعتماد على الذات

    النسخة الفرنسية

    النسخة الانجليزية

    الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية

    تاريخ الصحراء الغربية

    الموقع باللغات الاجنبية

    إعلانات

    الاثنين، يناير 30، 2017

    الملك المغربي وحكاية فحل الوز


    ما حدث للملك المغربي في رحلته إلى قمة الاتحاد الإفريقي تُذكر كل من تابعها بحكاية فحل طير الوز. حكاية طير فحل الوز أنه ذهب غازيا ليجعل – حشاكم- ذكور البحيرة المجاورة يحملون منه رغم انوفهم فحدث العكس: عاد فحل الوز الغازي ذلك حاملا بعد أن أغتصبه فحول البحيرة المجاورة، وثم ذهبت القصة مثلا يُضرب لكل من أن أراد أن يذهب ليحقق نصرا فعاد خائبا.
    أخر من أنطبقت عليه قصة فحل الوز كان الملك المغربي الذي ذهب إلى أدريس بابا كي يعود لشعبه بالنصر المؤزر فعاد حاملا.. هههه.منذ شهور والملك يجر جسده المنتفخ من دولة إفريقية إلى دولة ومن عاصمة إلى عاصمة، وفي الداخل كان يهيج شعبه إعلاميا وسياسيا ويقول له "أنه سيطرد الدولة الصحراوية من الاتحاد الإفريقي، وسيجعل الجزائر وإفريقيا تركع، وحين حانت ساعة الحقيقة تحول الملك إلى شيء قمئ. إنه الآن يقعى على قدميه مثل فأر مبتل يثير حفيظة المشمئزين من الرؤساء الأفارقة.فحين كان الرؤساء الافارقة الحقيقيون يناقشون ما هو سياسي وجدي، كان الملك المغربي يقيم مآدبة عشاء موازية على الهامش، وكانت رائحة الكسكسي والنعناع ورائحة المناورات الفاشلة تنطلق من ردهات المكان.. في عمق نفسه كان الملك المغربي يلعن أباه الحسن الثاني الذي غادر القارة الإفريقية سنة 1984م، وفي الإعلام المغربي كانت الفؤؤوس تنهال على صور الحسن الثاني وتدق عظامه في القبر بسبب خطأ الخروج الارتجالي من القارة الإفريقية. نفس الإعلام والساسة المغاربة الحاليين، ومنهم الملك السادس، كانوا سنة 1984م يتغنون بعبقرية الحسن الثاني وبقراره " الصائب" في مغادرة منظمة الوحدة الإفريقية، وكانوا يبصقون على كل ما هو إفريقي. الآن هاهو محمد السادس يبكي عند عتبات قصور الرؤساء الأفارقة، وهاهو ريقه السائل على فكيه يتطاير وهو يتملقهم لقاءه ولو لدقيقة واحدة يتيمة. كل ما حدث من فتح لإفريقيا كان مسرحية تراجيدية لخداع الشعب المغربي الذي بدأ يصحو من مرحلة القطيع التابع للملك. الآن يقول المغاربة الواعوون:" إذا كان المخزن كان يقول لنا ان الحسن الثاني كان عبقريا وترك إفريقيا فهل إبنه هذا السادس غبيا ويريد العودة إلى إفريقيا التي لازالت تحتقر المغرب."تتحرك الآلة الإعلامية المغربية لتكذب على إفريقيا وعلى الشعب المغربي، وتحاول تصوير أن الملك هو حامل لمشروع أقتصادي "طموح" في إفريقيا: المغرب سيشيد مصنعا للازبال في رواندا لإن الازبال تساعد الزراعة.. المغرب يشيد مستشفى لشعب جنوب السودان – للخداع استعمال عبارة شعب جنوب السودان كله- والمستشفى ما هو إلا خيام عسكرية تتسع ل30 فردا.. الملك يشيد مسجدا في مدغشقر سيتم بناءه على مدى عشر سنوات.. المغرب يتكفل بالمهاجرين الأفارقة في المغرب ويساعدهم- كلغ دقيق وطلغ أرز للاسبوع-.الآن حسب الآلة المخزنية الملك الحالي، السادس، عكس ووالده ذكي، حاد الذكاء، لإنه يريد الانضمام إلى الاتحاد الإفريقي ولإنه يلعن أباه الحسن الثاني صاحب سنوات الرصاص. فالملك الحالي وهو يجر سراويله المبتلة في إفريقيا يحس بإذلال كبير ويشعر باليتم. إهانة ما بعدها إهانة أن يتسكع هذا الملك وهو يمسح بطرف جلبابه جباه الزعماء الأفارقة المعروقة التي تلمع بالعطر، ويركع أمامهم. إنهم يتعمدون إهانته ويردون له الصرف لإن والده أهانهم حين وصف المنظمة الإفريقية سنة 1984م بالآلة، ولإنه أحتقر إفريقيا التي ترضى بالجوع والمرض والفقر لكن لا ترضى بالإهانة. بعض الرؤساء لم يستقبله إلا 20 دقيقة، وبعضهم غادر عاصمته حين كانت طائرة الملك المغربي تحل بالمطار، وبعضهم منعه من إلقاء خطاب في بلده، وبعضهم أهانه أمام الكاميرات وسخر منه ونزع سماعات الترجمة عن أذنيه، وبعضهم كان يغالب نعاسا قويا وهو في حضرة هذا الملك الذليل المريض بالوهم والمريض بالإدمان الذي لا شفاء منه..وتتحرك الآلة المخزنية لتقول أن الوضع تغير، وأن سنة 2017م ليست هي سنة 1984م. ما الذي تغير؟ موقع الجمهورية الصحراوية اقوى الآن في الاتحاد الإفريقي وهي المؤسس على عكمس المغرب الذي كان من مؤسسي منظمة الوحدة الإفريقية، والرئيس الصحراوي يجلس الآن في مقدمة صف الرؤساء الافارقة كي يغيظ الملك المغربي، وبالتالي لم يتغير أي شيء المشهد العام.تكتب بعض القنوات الإعلامية إن الملك المغربي مُنع من دخول القاعة التي جاءها غازيا وفاتحا، وأنه بقى على الهامش. لو عاد الحسن الثاني إلى الحياة وحضر مراسيم إذلال إبنه في أديس بابا لشعر هو أيضا بالإذلال.. القاعة تصفق انتصارا لإفريقيا الحرة والملك المغربي يملأ شدقيه من الحشيش في القاعة المجاورة.. 
    Blog-sahara.blogspot.com.es
    السيد حمدي يحظيه
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: الملك المغربي وحكاية فحل الوز Rating: 5 Reviewed By: Map Lamab

    اعلانات

    Scroll to Top