الاتحاد الافريقي يطالب بوضع حد لانتهاكات المغرب لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية


أديس أبابا (إثيوبيا)، 31 جانفي 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- طالب الزعماء الافارقة اليوم الثلاثاء بأديس أبابا مجلس الأمن الدولي إلى وضع حد لانتهاكات حقوق الانسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.
ودعا القادة الافارقة مجلس الامن الدولي بضوروة "ايجاد حل لمسألة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ، وذلك خلال ندوة رؤساء دول و حكومات الاتحاد الإفريقي المنعقدة في دورتها العادية ال28 .
وطالب القادة الأفارقة مجلس الأمن الدولي الى "إيجاد حل لمسألتي حقوق الإنسان والاستغلال غير القانوني للموارد الطبيعية للصحراء الغربية سيما عقب القرار الهام الذي أصدرته محكمة العدل الأوروبية في 21 ديسمبر 2016 المتعلق بالاتفاقات المبرمة في 2012 بين الاتحاد الأوروبي و المغرب حول التحرير المتبادل لتجارة المواد الفلاحية و الصيد البحري".
وتعيش المناطق المحتلة من الصحراء الغربية على وقع انتهاكات يومية لحقوق الانسان على يد سلطات الاحتلال المغربية التي تنشر قوات من مختلف التشكيلات الامنية والعسكرية في كل الاراضي المحتلة وتمنع اي مظاهرات او وقفات سياسية مطالبة بتقرير المصير.
وأعرب المشاركون في الندوة عن "انشغالهم العميق" إزاء حالة الانسداد "المتواصلة" التي تطبع الجهود الرامية إلى التوصل إلى حل لنزاع الصحراء الغربية ، مؤكدين على "الضرورة العاجلة" لبذل المزيد من الجهود الدولية لتسهيل التسوية "السريعة" للنزاع.وفي ذات السياق، دعا المشاركون مجددا الجمعية العامة للأمم المتحدة "لتحديد تاريخ لتنظيم استفتاء حول تقرير مصير الشعب الصحراوي و ضمان الحفاظ على الأراضي الصحراوية باعتبارها إقليما غير مستقل من أي محاولة للمساس بها".

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.