خطب العيد تستحضر معاناة المعتقلين السياسيين بسجون الاحتلال وواقع الشعب الصحراوي بالجزء المحتل


ولاية السمارة 25 يونيو 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ استحضرت خطبة العيد اليوم الاحد بولاية السمارة معاناة المعتقلين السياسيين الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي وواقع الشعب الصحراوي بالجزء المحتلة، واعتبر خطيب العيد الامام محمد عالي بشري ان استحضار هذه المعاناة والواقع المر يدفعنا الى الوحدة وصهر كافة الطاقات من اجل رفع الظلم وتحقيق السلم ولم الشمل والعودة الى الوطن حرا مستقلا.
واكد الخطيب أن العيد يأتي وإخواننا بالمناطق المحتلة وجنوب المغرب يتعرضون للاعتداءات ( قتل ، تدمير ، تشريد ، سحل ، تخريب ، تنكيل ، ترويع ، محاكمات صورية وأحكام جائرة ) ، مبرزا أن المطلب ما زال قائما والهدف منشودا ، محذرا في ذات السياق من اليأس والقنوط والإحباط.

وأكد خطيب العيد أن كل ذلك هو حافز على التضحية والتسامي على الأهواء والنزعات والنعرات والاستعلاء على الخلافات ، لأن التضحية وتقديم المصلحة العامة على الخاصة ، والانتصار على الأحقاد وتناسي الخصومات ، وهجر النزاعات والمشاحنات ، هي من أشد الجهاد الذي يتكفله المسلم ويجاهد نفسه عليه في هذا العيد.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.