جبهة البوليساريو تندد بالحملة التي تقودها الحكومة الاسبانية ضد الشعب الصحراوي


الصحراء الغربية : نددت جبهة البوليساريو يوم الثلاثاء بالحملة التي تقودها الحكومة الاسبانية حاليا على الصعيدين الاسباني والعالمي ضد الشعب الصحراوي وحقوقه المشروعة
واكد بيان للبعثة الصحراوية باسبانيا "أن الحكومة الاسبانية شرعت في خوض حملة حقيقية على الصعيدين الوطني والعالمي، توخّيا لبلوغ هدف واضح يتمثل في التضحية بالشعب الصحراوي
واضاف البيان:" خلال الاسابيع الاخيرة، التقت وزيرة خارجية اسبانيا بنظرائها بالدول التي تشكّل ما يعرف بمجموعة أصدقاء الامين العام للامم المتحدة حول الصحراء الغربية،وكانت القضية الصحراوية محور المحادثات. وعلى مدى هذه الأيام تعقد الوزيرة مع بان كي مون وكريستوفر روس. في حين، وفي سياق تصريحات المسئولين الاسبان، ليس هناك أدنى شك بأن هذه الحملة تتوجّه الى التصادم مع الشرعية الدولية
واسترد البيان يقول "يتبيّن أن الحكومة الاسبانية ضالعة بعناية في هذه المهمة غير الديمقراطية من أجل عدم تمكين الصحراويين من حقهم في التعبيرالحر، وهي المهمة، انطلاقا ممّا حدث بتونس، التي لا تجد مكانها المناسب بمطالب شعوب المغرب العربي، التّواقة الى الديمقراطيات الاوروبية
" وفي هذا السياق، يوضح البيان، تتّضح بجلاء مفاجأة المسئولين الروس، خلال اللقاء الاخير مع الوزيرة الاسبانية. وهنا نتساءل ماذا قالت اسبانيا لكي تتساءل روسيا بشأن هل غيّرت الاولى موقفها بخصوص الصحراء الغربية؟
واعتبر البيان موقف الحكومة الاسبانية منافيّا للشرعية الدولية، ومعاكسا للتّوجّه العام للرأي العام الاسباني، ولما أقرّه مجلسا الشيوخ والنواب، وتستغلّ هذه المناسبة لتكذيب تلك التأكيدات بشكل قاطع، وتعلن أن السبيل الوحيد الممكن للتوصل الى حل يمرّ عبر منح الفرصة للشعب الصحراوي من أجل التعبير من خلال استفتاء حر وشفاف
وأشار البيان الى أن الحاح اسبانيا المستمر على التمسك بموقف بنّاء حول النزاع، يرقى في كل مرة الى موقف هدّام، لان هذا التوجه يحطّم قواعد الاسمنت التي ترتكز عليها صقالة الجانب القانوني العالمي، ويمسّ المبادىء الاساسية للشرعية الدولية.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *