كشف مؤامرة بين المغرب واسرائبل لنهب ثروات الصحراء الغربية


المغرب ـ وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة ـ كشفت تقارير صحفية صادرة  يومه الثلاثاء، أن فرقة الذكاء الاقتصادي التابعة لجهاز الموساد الإسرائيلي،  جندت عملائها في الميدان الاقتصادي والمالي لوضع تقارير مفصلة عن مناجم الذهب والماس و اليورانيوم المكتشفة في المناطق التي يحتلها المغرب من الصحراء الغربية .

و ذكرت نفس المصادر حسب أنباء صحافية أن الجهاز
الإسرائيلي وضع موضوع تفويت الحكومة المغربية رخصة استغلال الاكتشافات المنجمية الثمينة إلى شركة تنقيب كندية على رأس قائمة أهم المواضيع الأجنبية.


و كانت شركة ميتاليكس الكندية المختصة في التنقيب عن المعادن ذكرت في تقرير يوم الثلاثاء 16 غشت 2011 نشر على موقعها الالكتروني أنه تم بناء على مسح جيوفيزيائي لمساحة تقدر ب:85000 كلمتر من الأراضي الصحراوية الواقعة تحت سيطرت المغرب التوصل إلى مؤشرات جد إيجابية تفيد بوجود كميات هائلة من معادن نفيسة كاليورانيوم و الماس و الذهب.

و قد سبق للشركة الكندية المذكورة عقد إتفاق مع المكتب الوطني للطاقة و المعادن من أجل التنقيب عن المعادن تحصل بموجبه الشركة المذكورة على نسبة 60 في المائة من عمليات التنقيب و يحصل المكتب الوطني على نسبة 40 في المائة
وللتذكير فإن المغرب منذ احتلاله للصحراء الغربية ورط الكثير من الشركات العالمية في التنقيب واستنزاف ثروات اقليم الصحراء الغربية المصنف ضمن الاقالايم الغير متمتعة بتقرير المصير ولايتوجد دولة في العالم تعترف للمغرب بالسيادة عليه وبالتالي اي عقود اقتصادية او استغلال الثروات تعد نهب وسرقة من الناحية القانونية .

هناك تعليق واحد:

  1. سي





    ر الحضاي حضي مك وختك المغرب بزاف عليك توصل لمكانة ديلول

    ردحذف

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *