مواجهات في باب العزيزية وغموض يلف مصير العقيد معمر القذافي

طرابلس، (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) -- تسارعت وتيرة الأحداث في المشهد الليبي بشكل ملفت بعد دخول المعارضة الليبية الى العاصمة طرابلس والسعي لتحريرها من قبضة العقيد معمر القذافي وكتائبه، وجابت السيارات التي ترفع أعلام الاستقلال شوارع العاصمة الليبية .
وبعد ساعات من سيطرة المعارضة على أجزاء كبيرة من العاصمة  طرابلس، سمعت أصوات إطلاق نار وانفجارات في  باب العزيزية مقر اقامة القذافي صباح الاثنين.
ولم تعرف ماهية هذه الانفجارات وطبيعتها حتى الآن، غير أن التقارير أفادت بأن الثوار يحاصرون المنطقة، بعد انسحاب معظم عناصر الكتائب من المدينة أو تسليم أنفسهم.
وفي الأثناء، لا يزال مصير العقيد الليبي معمر القذافي يلفه الغموض، بعد اعتقال ابنه سيف الإسلام، وتسليم ابنه الأكبر محمد، نفسه الذي راجت شائعات أنه قتل،
وبذلك يكون ثلاثة من أبناء القذافي قد اعتقلوا، هم محمد وسيف الإسلام والساعدي، بينما ذكرت أنباء سابقة أن ابنا رابعاً، هو سيف العرب قد قتل في قصف جوي للناتو، في حين تضاربت أنباء حول فرار هانيبعل مع شقيقته عائشة إلى تونس أو الجزائر.
وكانت المعارضة سيطرت على منزل عائشة القذافي، وتمت مصادرة بضعة سيارات كانت هناك.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *