مسؤول اممي :قضية الشعب الصحراوي تكاد تكون منسية من قبل المجتمع الدولي

روما 27 مارس 2012 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) أكد مسؤل المكتب الجهوي بروما للحماية الانسانية لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة من أجل اللاجئين السيد بيت شولار اليوم الثلاثاء أن قضية الشعب الصحراوي تكاد تكون منسية من قبل المجتمع الدولي.

وأشار السيد شولار في تصريح لوأج اليوم الثلاثاء عقب زيارة الوفد الجزائري الذي يقوم بزيارة الى ايطاليا في اطار مهمة دراسية "أشعر أن قضية الشعب الصحراوي وأهاليه اللاجئين بمخيمات تندوف (الجنوب الجزائري) تكاد تكون منسية من قبل المجتمع الدولي".

وأضاف نفس المتحدث "أن هؤلاء اللاجئين الصحراويين بحاجة الى حلول لهذه الوضعية التي تمتد منذ 35 سنة من خلال تجند المجتمع الدولي وتركيز الاهتمام بهذه القضية الهامة".

و أبرز السيد شولار الذي يدير المكتب الجهوي للحماية الانسانية للمنظمة الأممية المذكورة والذي يشمل ايطاليا واليونان وعدد من البلدان الأوروبية أن المساعدة الانسانية الجزائرية للاجئين الصحراويين على أراضيها كانت دائمة في مستوى عال.

ومن جهة أخرى تطرق الى قضية لجوء ألاف الأهالي الماليين من بلدهم نحو الجنوب الجزائري الذين فروا من النزاعات والعنف التي يشهدها بلدهم موضحا بقوله "نتابع باهتمام كبير تطورات هذه الهجرة الجماعية التي تستقبلها الجزائر في ظل الظروف التي تعرفها المنطقة خاصة من جانب الوضع الانساني" مضيفا أن المسألة تتطلب التدقيق والمتابعة المتأنية.

وكان الوفد الجزائري الذي يقوم بمهمة دراسية بايطاليا من أجل تعزيز القدرات التنظيمية والتشريعية في تسيير الهجرة المختلطة قد زار المكتب الجهوي بروما للحماية الانسانية لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة من أجل اللاجئين حيث تابع عرضا حول
دور هذه الهيئة في توفير الحماية والدعم الانساني لطالبي اللجوء.

وتدوم زيارة الوفد الجزائري الذي يضم ممثلي هيئات متدخلة في مجال تسيير الهجرة المختلطة أسبوع حيث تنظم بالتعاون ما بين اللجنة الوطنية الاستشارية لترقية الحقوق الانسان وحمايتها والمجلس الايطالي للاجئين وبالتنسيق مع منظمات أخرى على غرار اتحاد القانونيين الايطاليين من أجل حقوق الانسان.

وتنرج هذه الزيارة كذلك في اطار مشروع "الجزائر تدعيم القدرات لتسيير الهجرة المختلطة" المجسد في اطار التعاون الجزائري-الايطالي وبتمويل من اللجنة الأوروبية المختصة في الميدان .

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *