ليس مطلوبا أن تكون متخرجا من جامعة السوربون لكي تفهم أن قضية المغرب مع الإتحاد الإفريقي هي انضمام وليس عودة كما يروج له المخزن


الجزائر 29 يناير2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ 
قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، الأربعاء، أنه ليس مطلوبا أن تكون متخرجا من جامعة السوربون أو خبيرا في القانون لكي تفهم أن قضية المغرب مع الإتحاد الإفريقي هي انضمام وليس عودة كما يروج له.

وكان لعمامرة يرد على سؤال في حوار مجلة “جون أفريك” الفرنسة، بشأن اللبس الحاصل بخصوص ملف انضمام المملكة المغربية للإتحاد الإفريقي والذي يقول الساسة والإعلام في الرباط أنه عودة للمنظمة.
ووفق وزير الخارجية “ليس هناك نقاش في هذه المسألة، هناك منظمة جديدة (الإتحاد الإفريقي تأسس عام 2002 على أنقاض منظمة الوحدة الإفريقية) ، وهناك دولة لم يسبق أن انتمت إلى هذه المنظمة، وليس هناك حاجة للتخرج من السوربون أو حيازة دكتوراه في القانون لمعرفة أن الأمر يتعلق بانضمام (وليس عودة) والبقية مجرد دعاية”.
وبخصوص إمكانية فتح نقاش حول عضوية الجمهورية الصحراوية يقول لعمامرة “لن يكون هناك نقاش حول عضوية الجمهورية الصحراوية لأنها عضو مؤسس له نفس الحقوق والالتزامات مثل الجميع، والنقاش هو حول طلب انضمام قدمته المملكة المغربية..نقطة إلى السطر”.
ويشار إلى أن القمة الإفريقية التي تبدأ الإثنين بأديس أبابا، ينتظر أن تنظر في طلب المغرب الانضمام إلى الإتحاد الإفريقي، بعد مغادرته منظمة الوحدة الإفريقية عام 1984 احتجاجا على عضوية الجمهورية الصحراوية.
واشترطت الرباط في البداية إخراج الصحراء الغربية من المنظمة لدخولها، لكنها تراجعت بعد ذلك، وقبلت بالتوقيع على اللوائح التأسيسية للإتحاد، والتي تشترط الاعتراف بالحدود التي تركها الإستعمار.
نقلا عن الشروق الجزائرية.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.