رئيسة المفوضية الإفريقية تشدد على ضرورة الاهتمام بالشباب الإفريقي ودوره في مستقبل القارة السمراء


أديس أبابا 30 يناير2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- شددت رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي، نكوسوزانا دلاميني زوما، اليوم الإثنين، بأديس أبابا، على ضرورة الاهتمام بالدور الذي يمكن أن يلعبه الشباب الإفريقي في مستقبل القارة السمراء.
وأكدت زوما - في كلمتها خلال الجلسة الإفتتاحية للدورة العادية ال28 للقمة الإفريقية - على "ضرورة الاهتمام بالدور الذي يمكن أن يلعبه شباب إفريقيا في مستقبل القارة السمراء التي تضم 200 مليون شاب تتراوح أعمارهم بين 15 و25، يتعين الاستفادة من طاقتهم".ودعت رئيسة المفوضية الإفريقية، إلى "الاستفادة من المورد البشري وإعطائه الفرص ليتمتع بالتعليم الفني والمهني والالتحاق بالتعليم الثانوي والجامعي والتدرج في مجالات مختلفة من الهندسة والتكنولوجيا".وأكدت بالمناسبة، أنها "ستحرص على التواصل مع الاقتصاديين وأصحاب الأعمال الخاصة والأكاديميين للقضاء على الفجوة الموجودة بين التعليم والصناعة، خلال المؤتمر الاقتصادي المقرر انعقاده في (موريشيوس) خلال شهر مارس المقبل". كما شددت زوما على "ضرورة التركيز على التصدي لبطالة الشباب وتقديم برامج متنوعة اقتصادية تستهدف الزراعة والصناعة وخلق الكثير من فرص العمل للشباب"، مرحبة ب"استراتيجية بنك التنمية الإفريقي لخلق فرص عمل لشباب إفريقيا خلال عام 2010 -2026 الذي يهدف إلى توفير 2 مليون فرصة عمل لمساعدة 5 ملايين شاب". وأوضحت في هذا الصدد، "الاتحاد الإفريقي سيختار مبعوثا للشباب لكي يقوم بحشد وتأييد ومناصرة الشباب خلال العام الجاري". وأشارت بالمناسبة إلى "ضرورة التعاون مع المغتربين الأفارقة في الخارج لكي نتمكن من مساعدة الاتحاد الأفريقي لتحقيق الوحدة بين كل الشعوب الإفريقية".وكانت أشغال القمة ال28 للاتحاد الإفريقي، قد افتتحت في وقت سابق اليوم بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، تحت شعار "استغلال الحصة الديمغرافية بفضل استثمارات في الشباب".ومن المقرر أن يتم انتخاب الرئيس الجديد للمفوضية الإفريقية، خلفا للجنوب إفريقية نكوسوزانا دلاميني زوما التي انتخبت تشغل هذا المنصب منذ العام 2012.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.