مظاهرات في اسبانيا للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية


مدريد 24 يناير 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) – طالب عشرات الصحراويين والإسبان من حركات التضامن مع الشعب الصحراوي يوم أمس الاثنين أمام سفارة الاحتلال المغربي في مدريد بالإفراج عن المعتقلين السياسيين الصحراويين ووقف القمع المغربي في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية.
وفي هذا السياق هتف الإسبانيون من حركات التضامن مع الشعب الصحراوي "الإفراج عن المعتقلين السياسيين، النضال سيستمر، جبهة البوليساريو سوف تفوز، المغرب مذنب واسبانيا مسئولة، ونحن مع معتقلي أكديم إيزيك".وكان من بين المشاركين الاسبان في المظاهرات اثنان من أعضاء البرلمان الأوروبي من حزب اليسار الاسباني الموحد هما ويلي ماير وبالوما لوبيث، استجابا للدعوة التي أطلقها التنسيق الإسباني لجمعيات الصداقة مع الشعب الصحراوي للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين الذين سيحاكمون في الرباط من طرف محكمة سلطات الاحتلال المغربي والتنديد بالقمع المغربي .وقدعبر النائب الأوروبي ويلي ماير في بيان ، حسب وكالة الأنباء الجزائرية عن أسفه للوضع المأساوي في الصحراء الغربية في أعقاب القمع المستمر الذي تقوم به شرطة وجيش الاحتلال المغرب" ، مشيرا الى "أن هذا الوضع يمنع الشعب الصحراوي من حقوقه الأساسية لاسيما حقه في تقرير المصير"، و"نحن نصر، كنواب أوروبيين، على انسحاب قوات الاحتلال المغربي من أجل إجراء استفتاء حر لتقرير مصير الشعب الصحراوي في الصحراء الغربية".وفي الإطار نفسه قالت النائبة الأوروبية بالوما لوبيث من جانبها أن "محاكمة معتقلي أكديم إزيك غير قانونية ولا تتضمن أي ضمانات أو احترام للقانون الدولي،وهذا هو السبب في أننا نصر على الإفراج الفوري عن هؤلاء المعتقلين"

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.