"قمة الاتحاد الافريقي ستضع المغرب في حجمه الجغرافي و القانوني" مسؤول صحراوي


اديس ابابا (اثيوبيا) 27 يناير 2017. (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ أشار وزير الشؤون الخارجية السيد محمد سالم ولد السالك، في ندوة صحفية عقدها يوم الجمعة بمقر الاتحاد الأفريقي، أن القمة الجارية لرؤوساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي ستضع المغرب امام مسؤولياته التاريخية و القانونية كقوة احتلال غير شرعي لبلد عضو، مؤكدا انه البلد الأفريقي الوحيد الذي لا يحترم حدوده المعترف بها دوليا.
وذكّر الوزير الصحراوي ممثلي وكالات الانباء العالمية وجمع من وسائل الاعلام الدولية و الأفريقية أن " المغرب يبقى البلد الأفريقي الوحيد الذي لا يقبل ولا يحترم حدوده، كما هو معترف بها من قبل الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الأفريقية/الاتحاد الأفريقي".
واعتبر في هذا الإطار أن "المغرب هو البلد الأفريقي الوحيد الذي يتنكر لمبدأ منظمة الوحدة الأفريقية/الاتحاد الأفريقي المتعلق باحترام الحدود القائمة عند نيل الاستقلال الواردة في الفقرة 4 (ب) من القانون التأسيسي".
كما اكد بأن "المغرب هو البلد الأفريقي الوحيد الذي يحتل أجزاء كبيرة من الجمهورية الصحراوية، العضو المؤسس للاتحاد الأفريقي، بالرغم من الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية الصادر سنة 1975، والرأي الاستشاري للمستشار القانوني للأمم المتحدة الصادر في 2002، والرأي القانوني للمستشار القانوني للاتحاد الأفريقي الصادر في 2015، وحكم محكمة العدل الأوروبية في 2015. كل هذه الآراء والأحكام أسقطت جميع ادعاءات السيادة المغربية على الصحراء الغربية".
و قال ولد السالك "أن طلب المغرب حالة خاصة، و يستحق بالتالي من اجهزة الاتحاد الافريقي معالجة خاصة ومختلفة بما أنه قوة محتلة، لا يقر دستوره بحدود محددة"، بالنظر الى كل هذه الاعتبارات وغيرها.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.