الاحتلال المغربي يطرد اجانب من مدينة العيون المحتلة


العيون المحتلة 21 يناير2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ في إطار حصارها للمناطق المحتلة من الصحراء الغربية أقدمت الاجهزة المغربية صباح اليوم السبت على طرد ناشطين نرويجيين وهما كل من الناشطة "Sofie Brunvoll" و زميلها "Peder Østring" .وتمت عملية الطرد و الترحيل للناشطين النرويجيين السالفي الذكر من منزل الناشطة الحقوقية الصحراوية "فاطمتو برا" , حيث حاصرت عناصر المخابرات المغربية بزي مدني المنزل الكائن بحي الدويرات . وقام مسؤول المنطقة الامنية مرفوقا بقائد المقاطعة بحجز جوازات سفر الناشطين النرويجيين , والإعتداء على السيارة التي كانت تقلهم أمام المنزل .وكانت الناشطة "Sofie Brunvoll" وزميلها "Peder Østring" بصدد الوقوف على معاناة الشعب الصحراوي والوضعية المزرية التي تعيشها الجماهير الصحراوية من قمع واختطافات واعتقالات غير قانونية بالإضافة إلى النهب المستمر لثروات الإقليم دون استفادة شعب الصحراء الغربية منها .الجدير بالذكر أن الناشطين النرويجيين كانوا سيجرون لقاء مع ثلاث أعضاء من شبكة نشطاء الإخبارية للإطلاع على الملاحقات و المراقبة المستمرة و الإعتقالات التي يتعرض لها الإعلاميين الصحراويين بالأرض المحتلة , وإطلاعهم على وضعية الزميل محمود هدي بالسجن لكحل الذي اعتقل على خلفية نشاطه الإعلامي و الميداني و الذي صدر في حقه حكم جائر مدته أربع أشهر سجنا نافذا .شبكة نشطاء الإخبارية .

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.