في اول رد رسمي على انضمام المغرب وزير الخارجية يعتبر ان الشعب الصحراوي يحقق انتصارا جديدا بانضمام المغرب الى الاتحاد الافريقي


اديس ابابا 30 يناير 2017. (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ صادقت قمة الاتحاد الإفريقي في دورتها العادية الثامنة والعشرين اليوم الاثنين، 30 يناير 2017، بالإجماع، على انضمام المملكة المغربية، بدون تحفظ وبدون شروط.
وفي تصريح لوكالة الأنباء الصحراوية، اعتبر السيد محمد سالم ولد السالك، عضو الأمانة الوطنية، وزير الشؤون الخارجية، بأن الأمر يتعلق بانتصار جديد لكفاح الشعب الصحراوي وقضيته العادلة. فالمغرب، يضيف الوزير، انسحب من منظمة الوحدة الإفريقية سنة 1984، احتجاجاً على انضمام الجمهورية الصحراوية للمنظمة، وها هو يعترف اليوم، بعد 25 سنة من محاولات متكررة، باءت كلها بالفشل، للمساس من مكانة الدولة الصحراوية، بأن ذلك هدف مستحيل، فقرر الجلوس مع الدولة الصحراوية داخل المنظمة القارية.وأضاف ولد السالك بأن الزعماء الأفارقة قد شددوا على أن انضمام المغرب بدون شروط وبلا تحفظ إلى الاتحاد الإفريقي من شأنه أن يساعد في إيجاد حل للنزاع الصحراوي المغربي بين دولتين أفريقيتين جارتين وتتمتعان بالعضوية في الاتحاد الإفريقي.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.