اختتام أشغال الاجتماع الموسع لإركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي ببعث رسائل قوية عن جاهزية الجيش الصحراوي لاستئناف الكفاح المسلح


الصحراء الغربية 06 فبراير 2017 (وكالة المغرب العربي للأنباء المستقلة)ـ اسدل الستار اليوم الاثنين بالمتحف الوطني للمقاومة على الاجتماع الموسع لاركانات جيش التحرير الشعبي الصحراوي ملتقى "ملتقى الشهيد محمد عبد العزيز" المنعقد تحت شعار" قوة وصرامة لفرض الأمن والسيادة"، بحضور الأمين العام للجبهة، القائد الأعلى للقوات المسلحة السيد إبراهيم غالي ووزير الدفاع الوطني واعضاء الامانة والحكومة والمجلس الوطني واكثر من 600 اطار من كافة نواحي جيش التحرير.
وخلال كلمة الاختتام ابرز رئيس الدولة أن هذا الملتقى " الغني والمتنوع، وبهذا الحضور الكبير من الإطارات العسكرية، وأكثر من 43 سنة من عمر هذا الجيش المغوار، هو رسالة ثقة واطمئنان وفخر واعتزاز إلى الشعب الصحراوي قاطبة وإلى الصديق قبل العدو، لأنها دليل قاطع على نضج هذه التجربة وعلى قدرة الجيش الصحراوي على التعاطي مع التطورات والتكيف مع التحولات والاستمرار على نهج الأبطال، نهج التحرير والبناء، حاضراً ومستقبلاً.من جهته وزير الدفاع الوطني عبد الله لحبيب أكد أن الملتقى فرصة لالتقاء إطارات وأركان الجيش لتبادل الخبرات والاستمرار على النهج الذي رسموه شهداء القضية الوطنية وكذا لتقييم سنة من العمل والتحضير لإستراتيجية والأفاق الكبرى للعمل لسنة 2017 بغية تعزيز القدرات الأمنية لوحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي نحو استكمال السيادة على كامل تراب الجمهورية الصحراوية .وناقش الملتقى الذي يعتبر سنة حميدة دأبت القيادة العامة لأركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي على تنظيمه على مدار ثلاثة أيام العروض والبرامج السنوية للمديريات المركزية التابعة لوزارة الدفاع الوطني وكذا تقييم برنامج السنة المنصرمة 2016 ، بالإضافة الى تحضير البرنامج السنوي لوزارة الدفاع الوطني لسنة 2017 . كما خرج الاجتماع الموسع لأركان الجيش الصحراوي بأفاق العمل الكبرى لوزارة الدفاع الوطني لسنة 2017 .

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.