منظمة كاراسو تتلقى رداً إيجابيا من الرئاسة الفرنسية يتضمن تفهماً عميقاً للتطلعات المشروعة للشعب الصحراوي.


باريس 21 فبراير2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ في رسالة جوابية وجهها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى منظمة العمل والتفكير من أجل مستقبل الصحراء الغربية (كاراسو) عبر فيها عن مؤازرته وعميق تفهمه للوضعيةالصعبة التي يعيشها الشعب الصحراوي وأخذه علماً بالتطلعات المشروعة للشعب الصحراوي التي تسعى منظمة كاراسو للتحسيس بها في أوساط الرأي العام الفرنسي. 
ويجدر بالذكر أن منظمة كاراسو كانت قد بعثت رسالة سابقة إلى الرئاسة الفرنسية أكدت فيها ضرورة تحمل فرنسا لمسؤولياتها في المنطقة. 
وقد قدمت المنظمة في رسالتها جملة من الحلول والمقترحات كان من أبرزها ضرورة تنظيم مؤتمر دولي في باريس حول القضية الصحراوية وآليات حلحلتها في أفق الاستراتيجياتالمتجددة والرهانات الأمنية التي تفرض نفسها أكثر من أي وقت مضى في منطقة الصحراء والساحل.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.