بيان الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان حول طرد المغرب للناشطة الحقوقية كلود مونجان


أقدمت السلطات المغربية يوم الاثنين 06 فبراير 2017، بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء/ المغرب على طرد الناشطة الحقوقية الفرنسية " كلود مونجان " زوجة المعتقل السياسي الصحراوي " النعمة الاصفاري " والتي كانت قادمة من جنيف لأجل زيارة زوجها ورفاقه المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك، والمتواجدون حاليا بسجن العرجات ضواحي سلا /المغرب .
وقد منعت من الدخول إلى التراب المغربي، حيث قضت ليلة الأحد/ الاثنين الموافق لـ 05 فبراير 2017 في المطار ليتم ترحيلها بالقوة في اليوم الموالي على متن طائرة متجهة إلى مدينة جنيف ، ويأتي هذا المنع في اطار حملة التضييق التي تشنها السلطات المغربية على المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك وعائلاتهم، بعد التنقيل الذي اقدمت عليه ادارة السجون بنقلهم الى السجن المحلي العرجات .وكذا السياسة المتبعة بإغلاق إقليم الصحراء الغربية في السنوات الأخيرة حيث تم منع وطرد أكثر من 91 مراقب وناشط حقوقي وسياسي وصحفي كانوا في زيارة الى المناطق المحتلة من الصحراء الغربية بين سنتي 2016 وبداية 2017ومنه فان الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية، تستنكر هذا الطرد التعسفي الذي طال الناشطة الحقوقية كلود مونجان وللمرة الثانية، حيث تعرضت للطرد التعسفي وإرغامها على الرجوع إلى بلدها فرنسا في شهر أكتوبر 2016، دون إعطاء مبررات قانونية لذلك، وهو منافي لمقتضيات القانون المنظم للسجون المغربي عدد 23/98 الذي يعطي للزوجة الحق في زيارة زوجها.وتندد بالمعاملة السيئة التي يتم التعامل بها مع عائلات المعتقلين السياسين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك من طرف الادارة السجنية .عن الجمعية الصحراوية
06/02/2017
حرر بالعيون/ الصحراء الغربية

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.