المكتب التنفيذي للجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان يعبرعن تضامنه المطلق مع جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين


الشهيد الحافظ 05 أبريل 2017(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ عبراليوم الأربعاء المكتب التنفيذي للجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، عن تضامنه المطلق مع جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بجميع السجون المغربية.
وأعرب المكتب في اجتماع تقييم لعمله عن دعمه للمطالب المشروعة لمعتقلي الصف الطلابي الصحراوي “مجموعة رفاق الشهيد الولي، داعيا الى ضرورة السماح للمراقبين الدوليين ومختلف المنظمات الدولية المشتغلة في الحقل الحقوقي والإنساني لزيارتهم داخل سجن لوداية بمراكش المغربية للوقوف على ظروفهم المزرية داخل السجن، وتوثيق ملابسات وسياق اعتقالهم السياسي التعسفي..
كما عبر المكتب عن تضامنه المطلق مع عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين التي تحملت عناء التنقل لمئات الكليلومترات من الأراضي الصحراوية المحتلة إلى العاصمة المغربية الرباط، وماعنته ولا تزال، من المضايقات والتهديدات والاعتداءات المتكررة.
وبمناسبة تخليد اليوم العالمي للتحسيس بمخاطر الألغام المصادف ل 04 أبريل من كل سنة، أدان بقوة المكتب التنفيذي للجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان استمرار جدار الاحتلال المغربي الذي يقسم ارض الجمهورية الصحراوية، والذي يشكل عقبة حقيقية أمام تحقيق السلام وجريمة ضد الانسانية..
وفي الأخير، ناشد المكتب التنفيذي للجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، الضمير الإنساني العالمي والهيئات الدولية لحقوق الإنسان والاتحادين الإفريقي والأوروبي والبرلمان الأوربي ومؤسسات هيئة الأمم المتحدة ذات الصلة، لأجل الضغط على النظام المغربي للإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين والكشف عن مصير جميع المفقودين، ومتابعة المسؤولين المغاربة عن هذه الانتهاكات أمام العدالة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.