مدير المحافظة السياسية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي في حوار مع وكالة الاخبار الموريتانية حول الوضع بالكركرات


نواكشوط 19 ابريل2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ قال مدير المحافظة العسكرية للجيش الصحراوي التابع لجبهة البوليساريو يوسف أحمد أحمد سالم لوكالة الأخبار، إن ما بدأته الجبهة في منطقة الكركرات مؤخرا هو إجراءات اعتيادية.
وأضاف القيادي بالجيش الصحراوي في حديث للأخبار، أن قوات البوليساريو تمارس سيادتها على الأراضي المحررة، مؤكدا أن ممارسة هذه السيادة تقتضي أكثر مما يتم القيام بها في الظرفية الحالية.وعن الإجراءات التي تتولاها نقطة الجديدة التابعة للبوليساريو في الكركرات، أوضح القيادي العسكري الصحراوي أنها تتعلق بالنظر في الآليات العابرة عبر البوابة، مشيرا إلى أن هناك من يعبر بجوازات سفر أجنبية وهناك من بين المارين من يحمل أفكارا بأن هذه أرض مغربية.وأكد أن القوات الصحراوية "موجودة على الشريط المحرر من أراضينا، ونحن أحرار في ممارسة السيادة عليه من المحيط إلى أقصى نقطة لتواجد الصحراويين شرقا".كما أشار إلى أن موضوع الكركرات يجب ألا ينظر إليه كحدث منعزل عن سياق القضية الصحراوية، داعيا الأمم المتحدة إلى لعب دورها في إيجاد حل لهذه القضية، ومعتبرا أن المغرب هو أول من خرق الاتفاق الموقع في العام 1991.وكانت القوات التابعة لجبهة البوليساريو قد أقامت خلال الأيام الأخيرة نقطة تفتيش في منطقة الكركرات، وهو ما أثار حفيظة المملكة المغربية.وشهدت المنطقة الواقعة على الحدود الشمالية الغربية لموريتانيا حالة من التوتر في الأشهر الأخيرة من العام 2016 وبداية العام 2017 بين قوات البوليساريو والقوات المغربية.
محمدلمين حمدي مراسل وكالة الاخبار من مخيمات اللاجئين الصحراويين.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.