ذكرى تأسيس البوليساريو يأتي في ظل انتصارات دبلوماسية للقضية الصحراوية

أكدت يوم الخميس  رئيسة المجموعة البرلمانية للصداقة و الأخوة الجزائرية الصحراوية سعيدة بوناب  بأن الاحتفالات المخلدة للذكرى ال 45 لتأسيس جبهة البوليساريو تأتي في وقت  "متميز جدا في ظل الانتصارات الدبلوماسية التي تحققها القضية الصحراوية في  المحافل الدولية''.
وأوضحت السيدة بوناب في كلمة لها بالمناسبة بأن "الانتصارات الدبلوماسية التي  حققتها القضية الصحراوية في المحافل الدولية تسير كلها في اتجاه حق تقرير مصير  الشعب الصحراوي''.
وتطرقت ذات المسؤولة إلى "الصفعة التي تلقاها النظام المغربي على يد الاتحاد  الاوروبي والذي قلب موازين الشراكة الأورو-مغربية التي كانت مبنية على نهب  الثروات الصحراء الغربية في الأراضي المحتلة ".
وأثنت السيدة بوناب على كل المشاركين في هذه الاحتفالات سيما جيش التحرير  الصحراوي من خلال الاستعراضات التي جسدتها اللوحات لمختلف تشكيلات المجتمع  المدني الصحراوي كانت حسبها "رسالة قوية تبرز التفاف الشعب الصحراوي حول ممثله  الشرعي و الوحيد جبهة البوليساريو".
ونددت السيدة بوناب "بالمناورة الأخيرة التي افتعلها المغرب من خلال محاولة  إقحام الجزائر كطرف في القضية الصحراوية"مبرزة أن "الجزائر دولة وشعبا تؤيد  كل القضايا العادلة في العالمي فما بالك بدولة جارة تربطنا به علاقات الدين و  اللغة والمصير المشترك''.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *