تخليد ذكرى إعلان جبهة البوليساريو بالاراضي المحتلة من الصحراء الغربية.

اليوم 10 ماي 2018 خلد الشعب الصحراوي ذكرى تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب المعروفة إختصارا ب "البوليساريو" كممثل شرعي و وحيد للشعب الصحراوي سنة 1973 لتحرير الصحراء الغربية من المستعمر الاسباني آنذاك.
على غرار مخيمات العزة والكرامة و الجاليات ،خلد الصحراويون بالمناطق المحتلة هذه الذكرى المجيدة منبع فخر كل صحراوي وصحراوية ، بكل المدن الصحراوية المحتلة و الذين مافتئوو يؤكدون أنهم على عهد الشهداء باقون ولن يستسلموا ولن يتفانون في الدفاع عن ارضهم المغتصبة من لدن الاحتلال المغربي الغاشم.
بالعاصمة العيون المحتلة التي زينتها الاعلام الوطنية، خلدت ذكرى العاشر من ماي بحضور عائلات معتقلي گديم ايزيك و عدد كبير من المناضلين و الاعلاميين والنشطاء الحقوقيين من مختلف المدن المحتلة، حيث القى العديد من المتدخلين كلمة عرجت على الوضع المزري الذي يقاسيه المعتقلين الصحراويين الذين يقبعون بسجون العدو وتدهور الحالة الصحية لمعتقلين بسبب الاهمال و أثار التعذيب وقد أجمع الجميع على تمسكه بالبيان الاخير للأمانة العامة للجبهةالشعبية لتحرير الساقية الحمراء و واد الذهب، و بضرورة الحفاظ على المكاسب السياسية و الدبلوماسية التي حققتها و تحققها الدولة الصحراوية، كما أعلنوا تضامنهم الا مشروط مع جميع المعتقلين الصحراويين بالسجون المغربية و على رأسهم معتقلي گديم ايزيك و معتقلي الصف الطلابي و مجموعة السعدوني وباقي المعتقلين الموزعين على سجون الاحتلال.
الملفت أن جل المدن المحتلة خلدت ذكرى 10 من ماي قبل يوم او ساعات من وقتها نظرا للحصار البوليسي الذي يزداد طوقا كلما إقتربت ذكرى او مناسبة تهم الشعب الصحراوي؛ وقد توحدت كلمة الصحراويين المدن المحتلة على ضرورة مواصلة النضال السلمي و العمل على تأجيج المظاهرات سواء بالمدن المحتلة وبالمواقع الجامعية وتعبيئة الفئة الناشئة لإجل استمرار فكر البوليسارو الذي عجز المحتل المغربي عن اخماده بعدما عجز عن إقناع الصحراويين الذين ولدوا تحت ظل الاستعمار بانهم مغاربة بل أصبح جيل ما بعد الاستعمار شرارة الانتفاضة و همزة وصل بين الجيلين.
أنة حبيبي من المناطق المحتلة مراسلة وكالة المغرب العربي للأنباء المستقلة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.