الجمهورية الصحراوية "ليست وهمية مثلما يروج له الاحتلال المغربي ..وسنواصل الكفاح حتى الاستقلال"


أكد مسؤول أمانة التنظيم السياسي لجبهة البوليساريو، حمة سلامة، اليوم الجمعة، أن الجمهورية الصحراوية "ليست وهمية" مثلما يروج له الاحتلال المغربي قائلا "نحن لسنا مرتزقة ولسنا وهما نحن الشعب الصحراوي موجودون في تنظيم سياسي مؤطرين من جبهة البوليساريو في مخيمات اللاجئين وفي الأراضي المحررة والأراضي المحتلة وفي الشتات ولن نتوقف حتى استرجاع الحرية والاستقلال".
وقال السيد حمة سلامة، في لقاء خصص لتوديع الوفد الجزائري المشارك في فعاليات الاحتفال بالذكرى ال45 لتأسيس جبهة البوليساريو، - بولاية أوسرد في مخيمات اللاجئين الصحراويين -- "إن جبهة البوليساريو استطاعت خلال ال45 سنة الماضية أن تحافظ على وحدة الشعب الصحراوي رغم شتاتهم بين المخيمات والأراضي المحتلة والأراضي المحررة وفي جميع مناطق العالم".
وأكد المسؤول الصحراوي في هذا السياق أن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية "ليست وهمية مثلما يروج له الاحتلال المغربي حيث تعترف بها 48 دولة عبر العالم"، قائلا "نحن لسنا مرتزقة ولسنا وهماي نحن الشعب الصحراوي موجودون في تنظيم سياسي مؤطرين من جبهة البوليساريو في مخيمات اللاجئين وفي الأراضي المحررة والأراضي المحتلة وفي الشتات ولن نتوقف حتى استرجاع الحرية والاستقلال".
وجدد مسؤول أمانة التنظيم السياسي لجبهة البوليساريو، التأكيد على أن الادعاءات المغربية الأخيرة التي حاول خلالها إقحام الجزائر في النزاع في الصحراء الغربية "لا أساس لها من الصحة"، قائلا "لا نملك أي علاقة مع إيران ولا حزب الله اللبناني وكل الافتراءات المغربية بهتان وزور" .
وذكر السيد سلامة ب"موقف الجزائر الواضح اتجاه القضية الصحراوية الداعم للقضية الصحراوية ولجميع القضايا التحررية في العالم انطلاقا من مبادئ وثوابت ومقدسات بما فيها مبادئ الأمم المتحدة"، مشيرا إلى أن "الجزائر احترمت مبادئ الأمم المتحدة ووظفتها لخدمة القضايا العادلة بما فيها القضية الصحراوية بينما تمردت عليها دول اخرى ووظفتها لخدمة مصالحها الشخصية"، داعيا "الدول العربية إلى اتخاذ الجزائر كقدوة ودعم حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال".
وبمناسبة الاحتفال بالذكرى ال45 لتأسيس جبهة البوليساريو، أوضح السيد سلامة أن الجبهة تخطت كافة الصعوبات "بما فيها غياب المال والحصار الإعلامي وقلة الدعم" وان تأسيسها كان "قرارا شجاعا ومدروسا" حمل الصحراويين مسؤولية "جعل السلبيات أكثر إيجابية من خلال التعليم حتى إبان الحرب وحتى في السجون" و"الاعتماد على الذات وعدم الارتباط بأي جهة معينة والحفاظ على الوسطية في العلاقات انطلاقا من المبادئ التي رسختها الجبهة"، قائلا في هذا الصدد "نحن لسنا عملاء لأي جهة ولا نغير مواقفنا ..وستظل جبهة البوليساريو العمود الفقري للشعب الصحراوي ولم تستطع أي دعاية أن تؤثر على الجبهة ومصداقيتها وتمثيلها للشعب الصحراوي وهذا مكسب حقيقي".
وأشار السيد سلامة إلى أن "نجاح جبهة البوليساريو اعتمد على عدة جبهات منها الجبهة الداخلية والتي من خلال توحد الشعب الصحراوي والجبهة الخارجية التي تحققت من خلالها جميع الانتصارات على المستوى الدولي وجبهة الأراضي المحتلة التي تكافح ضد الاحتلال وضد الانتهاكات المغربية وجبهة الجاليات التي تروج للقضية الصحراوية وتحشد الدعم لها".
وأحيى الصحراويون الذكرى ل45 لتأسيس جبهة البوليساريو بتنظيم فعاليات ضمت استعراضات فلكلورية واستعراضات لوحدات قتالية، بحضور وفود أجنبية من برلمانيين وسياسيين وأصدقاء القضية الصحراوية وممثلين عن المجتمع المدن ومنظمات دولية.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.