شهيد فلسطيني برصاص الاحتلال وعشرات الاعتقالات المسعورة في الضفة والقدس


افادت وسائل اعلام اليوم الاربعاء ان شابا فلسطينياً استشهد برصاص الاحتلال في بلدة النبي صالح غرب رام الله اثر اشتباكات مع القوات الاسرائيلية.
هذا وواصلت قوات الاحتلال الاسرائيلي حملات الاعتقال بحق المواطنين، واعتقلت 13 مواطنًا فجر اليوم الأربعاء، بينهم أسرى محررون، عقب اقتحام منازلهم وتفتيشها في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.
وذكر جيش الاحتلال في بيان له اليوم، أن قواته اعتقلت سبعة فلسطينيين، بدعوى أنهم "مطلوبون" على خلفية ممارسة أنشطة تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف "إسرائيلية"، وتم نقلهم للتحقيق.
وقد داهمت قوات الاحتلال منزل النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني فتحي قرعاوي، بمخيم نور شمس شرقي مدينة طولكرم، قبل أن تعتقل نجله الأسير المحرر "حمزة" وتنقله لجهة غير معلومة.
وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت فلسطينيين آخرين من مدينة طولكرم؛ بينهم شاب من بلدة بلعا شمال شرقي المدينة، بعد دهم منزليهما.
وفي القدس طالت الاعتقالات الصهيونية، خمسة مواطنين، بينهم الطفل محمد عبيدو من ضاحية "راس شحادة"، وكذلك الشاب منذر النجار، خلال اقتحامها مخيم شعفاط.
وفي رام الله، أعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسير المحرر عدلي فرح الريماوي (27 عامًا) من بلدة بيت ريما شمال غربي المدينة.
فيما اندلعت مواجهات في بيت ريما، أدت لإصابة شاب في قدمه بعيار ناري معدني مغلف بالمطاط.
وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت شابين من مدينة قلقيلية، فجر اليوم، عقب دهم منزلي ذويهما وتفتيشهما؛ قبل أن يتم نقلهما لجهة غير معلومة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.