السبب المباشر لتراجع ملك المغرب عن حضور قمة نواكشوط

اوردت وسائل اعلام موريتانية ان السبب المباشر الذي جعل ملك المغرب محمد السادس يتراجع عن حضور القمة الافريقية في نواكشوط بعد ان كان قرر سابقا الحضور علي راس الوفد المغربي وهو إصرار رئيس المفوضية الإفريقية موسى فاكي محمد
على تقديم تقرير أعده المبعوث الخاص للاتحاد الإفريقي المكلف بقضية الصحراء الغربية، جواكيم شيسانو ؛ الرئيس السابق لجمهورية الموزمبيق (داعمة منذ البداية لجبهة البوليساريو) خلال اجتماعات القادة الأفارقة بنواكشوط؛ على الرغم من التحفظات المغربية حيث صادقت  القمة الافريقية  ال 31 المنعقدة بنواكشوط على تشكيل آلية على مستوى الرؤساء   من اجل التسريع  في وتيرة العمل  لانهاء النزاع بين الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية والمملكة المغربية  وذلك على اساس احترام  حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير مصيره .
وأوصى رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فقي, اليوم الاحد بنواكشوط بوضع الية افريقية تمكن الاتحاد الافريقي من تقديم دعم فعال للمسار الذي تقوده الأمم المتحدة والمرتكز على لوائح مجلس الامن ذات الصلة من اجل بلوغ حق تقرير مصير الشعب الصحراوي
وفي تقريره حول القضية الصحراوية والذي عرض بمناسبة قمة الاتحاد الافريقي المنعقدة بنواكشوط دعا موسى فكي قمة روساء دول وحكومات الاتحاد الافريقي الى وضع الية تمكن الاتحاد الافريقي من دعم الجهود الأممية لحل القضية الصحراوية
كما ورد في التقرير الذي قدمه رئيس المفوضية في الجلسة المغلقة اليوم الاحد أن ” لوائح الامم المتحدة ذات الصلة قد طالبت على الدوام من الطرفيين المغرب والجمهورية الصحراوية استئناف المفاوضات برعاية الامين العام للأمم المتحدة “دون شروط مسبقة وبحسن نية من أجل التوصل الى حل سياسي عادل ودائم يسمح لشعب الصحراء الغربية من تقرير المصير .
وأضاف التقرير أن “هذه الالية تشجع الطرفين على التحلي “بالمرونة وروح التوافق والتعاون مع الامم المتحدة وحسب الحاجة مع فاعلين آخرين لتعبئة أكبر ودعم ممكن لجهود الامم المتحدة
وستفكر بالتعاون الوثيق مع الأمم المتحدة في جوهر الاتفاق المنشود مؤكدة أنه “من المهم جدا أن يشارك الاتحاد الافريقي بفعالية في البحث عن حل للنزاع بموجب مسؤوليته في ترقية السلم والامن والاستقرار في القارة
كما ذكر السيد فقي في تقريره بدور الاتحاد الافريقي الذي ينبغي ان يستهدف مرافقة ودعم جهود الامم المتحدة”, موضحا ان “المبعوث الشخصي للامين العام الذي يقود منذ توليه هذه الوظيفة “بمشاورات مكثفة” مع ا أطراف الذين أعربوا عن ا التزامهم با تعاون معه”.
وفي خلاصة تقريره أكد رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي على أنه من المهم أن يتجند الاتحاد الافريقي للمساهمة بصفة كبيرة في البحث عن حل ح وأن يدعم بفعالية أكثر جهود ا الامم المتحدة التي رفع امامها الملف.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.