العلاقات الجزائرية الموريتانية تعرف حيوية كبيرة


تعرف العلاقات الجزائرية الموريتانية حيوية كبيرة سيما في مجال التعاون الاقتصادي من بينها التأكيد على التوجه نحو التكثيف و التنويع.
و من بين العوامل التي تدفع الى تعزيز التعاون الاقتصادي هناك فتح الممر الحدودي "الشهيد مصطفى بن بولعيد - ن.ك 75" في شهر اغسطس 2018 الذي شكل دافعا حاسما للصادرات الجزائرية نحو هذا البلد مع تقليص تكلفة و مدة نقل السلع.و تشير الاحصائيات الرسمية الى انه في شهر يناير 2019 فقط تم نقل حوالي 800 طن من المنتجات الجزائرية الموجهة للسوق الموريتانية عبر هذا الممر الحدودي بين البلدين فضلا عن الرحلات الجوية لنقل البضائع التابعة للخطوط الجوية الجزائرية التي تسهم في نقل المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا.كما استقبلت موريتانيا شحنات اخرى من المنتجات الجزائرية عبر نفس الطريق البري او البحري مما ادى الى ارتفاع الصادرات الجزائرية نحو هذا البلد الجار.الا ان ذلك يبقى دون التطلعات المرجوة بالنظر الى القدرات التصديرية للجزائر و امكانيات استيعاب السوق الموريتانية في انتظار الانتقال الى مرحلة اعلى بمضاعفة الحجم و التنويع و الدخول بالتالي الى سوق المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا عبر موريتانيا.
و تشير تصريحات المسؤولين في كلا البلدين الى ان '"اتصالات جارية من اجل بلوغ اسواق شبه المنطقة" حيث تم تنظيم لقاء اول بين متعاملين جزائريين و مسؤولين عن المستودع المالي في 30 يناير 2019 بمقر سفارة الجزائر بنواكشوط.
و يقوم المستودع الواقع على مستوى ميناء نواكشوط بتخزين منتجات قادمة من المغرب و اسيا و الاتحاد الاوروبي قبل نقلها برا نحو سوق دولة مالي.
كما تعتبر هذه الديناميكية ثمرة لنشاط كبير يقوم به رجال اعمال كلا البلدين و تكثيف لقاءاتهم.
في هذا الصدد اقام وفد جزائري يتكون من 38 رجل اعمال و ممثلين عن شركات خاصة و عمومية في موريتانيا خلال الفترة الممتدة بين 26 و 30 يناير 2019 و بالمقابل ينتظر ان يقوم وفد كبير من غرفة التجارة و الصناعة و الفلاحة بموريتانيا بزيارة الى الجزائر يوم 23 فبراير الجاري بدعوة من الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة.
و تعتبر هذه اللقاءات امتدادا لتلك التي نظمت في مايو 2017 و اكتوبر 2018 بنواكشوط و التي سمحت بتوقيع عديد عقود التموين و التمثيل حيث ان التناغم بين الجانبين قد بدا يتجسد.
و كنتيجة لهذا المعطى الجديد في العلاقات بين البلدين فان الرحلات الثلاث الاسبوعية بين الجزائر و نواكشوط و العودة التي تقوم بها الخطوط الجوية الجزائرية اصبحت تحقق نسب امتلاء معتبرة و احيانا تكون ممتلئة حسب الشركة الوطنية للنقل الجوي.
--إرادة في اضفاء "طابع الامتياز" للعلاقات الثنائية--
ننتظر الكثير من وضع، خلال الاشهر المقبلة، ببئر موغرين، القاعدة اللوجستية الجزائرية-الموريتانية، حسب الملاحظين. و هي ثمرة شراكة بين مجموعتي "جي ام أ" (الجزائر) و "اش بي" (موريتانيا). و ستضمن تخزين البضائع الجزائرية و تدفع بشكل معتبر الصادرات الجزائرية في شبه المنطقة.
و على صعيد آخر سيتم تدشين العديد من مساحات العرض و البيع لمنتوجات الشركات الجزائرية خلال سنة 2019 بنواكشوط. و تضاف الى قاعات العرض الموجودة منذ سنة 2017.
كما تم الشروع في اشغال انجاز اكبر قاعة عرض في موريتانيا لاحتضان سيارات مركبة في الجزائر.
و لن تقتصر الصادرات على منتوجات الفلاحة و الصناعات الغذائية و الالكترونية و الكهرو منزلية. بل هناك قطاعات اخرى في الجزائر تستعد لوضع منتوجاتها ايضا.
و في هذا الاطار تجدر الاشارة الى الانطلاقة الجيدة لمجمع ديفندوس الذي سيصدر قريبا منازل خشبية مصنوعة بالبناء الجاهز، نحو موريتانيا.
و هناك تعليمات اخرى ستتبع بالنظر الى السوق الكبرى للبناء الجاهز الذي يكثر عليه الطلب حاليا مع تزايد احتياجات العديد من الشركات النفطية الدولية الموجودة في هذا البلد.
و في نفس الاطار بدأت العديد من الشركات الجزائرية في الاكتتاب لبعض المناقصات الخاصة بعروض دولية اطلقتها الحكومة الموريتانية في مجالات المواد الصيدلانية و الصحة النباتية و الصناعية.
و تجدر الاشارة الى ان الوزير الاول احمد اويحيى استقبل يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، وزير الثقافة و الصناعة التقليدية و العلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، بمناسبة زيارة العمل التي يقوم بها الى الجزائرب صفته المبعوث الخاص لرئيس الجمهورية الاسلامية الموريتانية، حسبما اوضحت بيان لمصالح الوزير الاول.
و كان المبعوث الخاص للرئيس الموريتاني قد تحادث من قبل مع وزير الشؤون الخارجية، السيد عبد القادر مساهل، حول العلاقات الثنائية المتميزة ب"ديناميكية متزايدة" في اطار التشاور المنتظم بين المسؤولين بالبلدين.
كما درات المحادثات حول "التبادلات التي تعرف انتعاشا" مجسدة بذلك الإرادة المتبادلة لرئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة و أخيه الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، رئيس الجمهورية الاسلامية الموريتانية في اضفاء "طابع الامتياز" للعلاقات الجزائرية-الموريتانية.
المصدر: وكالة الانباء الجزائرية

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *