لقاء خاص مع رئيسة المؤتمر الثامن للإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية


لقاء خاص مع الأخت مريم السالك احمادا عضو الأمانة الوطنية للجبهة والي ولاية اوسرد، و رئيسة المؤتمر الثامن للإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية

اهلاً وسهلاً بكِ الأخت مريم السالك احمادا؟

اهلاً بكم
كيف بدءات العملية الإنتخابية؟
أهلاً وسهلاً بك أخي وشكراً على الإستضافة لقد بدأت العملية الانتخابية بعد المصادقة على لجنة الانتخابات، المتكونة من 15 عضوا تضم مختلف الاطر النسوية من اعضاء امانة وبرلمان وامينات محليات ورئيسات دوائر وممثلات عن سلك الشرطة...اجتمعت اللجنة وانتخبت رئيسة لها وحددت طريقة عملها وفقاً لما ينص عليه القانون الأساسي المصادق عليه في المؤتمر...وبعد شرح كيفية العمل تم تحديد عدد و اماكن مكاتب التصويت ثم انطلقت العملية في جو اقل ما يقال عنه انه تميز بالهدوء والانضباط واحترام الإجراءات المنظمة للعملية الانتخابية.
2 ماهو حجم المشاركة الأجنبية في المؤتمر؟
فيما يتعلق بالمشاركة الأجنبية في المؤتمر فقد تجاوزت كل التوقعات، بالنظر الى العدد الذي تجاوز ثلاث مئة من مختلف القارات من البرلمان الأوروبي ومن أوروبا وافريقيا وممثلات عن منظمات نسوية وازنة من مختلف قارات العالم ورئيسات بلديات خاصة من اسبانيا وإيطاليا وغيرهما دون ان ننسى المشاركة المميزة للهند وجنوب افريقيا.
وما طبيعة الورشات المنظمة على هامش الحدث؟
اما بخصوص الورشات فقد كانت جزء مهماً من اشغال المؤتمر تناولت مواضيع جد مهمة من قبيل المشاركة السياسية للمرأة والفتاة والتمكين الاقتصادي والشؤون الاجتماعية الاسرة التعليم والصحة والتعاون وحقوق الانسان والاعلام والثقافة وغيرهما، وقد شكلت قيمة مُضافة وأثرت برنامج العمل الصادر عن المؤتمر.
3 هناك حديث انه كان لكِ دخل في التأثير على العملية الانتخابية الخاصة بالمكتب التنفيذي ما صحة هذه الأخبار؟
اولاً: وقبل كل شيء اريد الإشارة الى ان من يعتقد أن النساء والصحراويات عموماً يُمكن التأثير عليهن أو توجيههن إلى وجهة معينة كما يُساق قطيع الغنم مُخطئ جداً في حقهن، لأنهن ببساطة أكثر نُضجا ووعياً وتكويناً سياسياً من ذلك وهو مُخطئ.
ثانياُ: لأننا في رئاسة المؤتمر نُعتبر إدارة والإدارة ينبغي أن تكون مُحايدة أولاً وقبل كل شيء ولولا تأكد المؤتمرات من ذلك ما اقدمن على منحنا ثقتهن الغالية، و التي لا يُمكن أن نفرط فيها بأي شكل من الأشكال...اما أولئك الذين يتهموني شخصياً فلا أقول سوى هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين...سامحهم الله على كل حال.
4 اليوم إتحاد النساء على راسه إمرأة شابة ماهي رسالتكِ لها و للمكتب التنفيذي؟
أولاً: اريد ان اهنيء ابنتي مينتو لارباس اسويدات الامينة العامة الجديدة للإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية علي الثقة التي منحتها لها النساء، وانا على يقين انها ستكون أهلاً لها بل أكثر من ذلك لما تتمتع به من مؤهلات وقدرات وإرادة وعزيمة وإصرار ورغبة صادقة في تطوير المنظمة والسير بها قُدما إلى الامام.... وأقول لها بان المهمة مهما كانت صعبة فهي ليست مستحيلة، كما أقول لها بأني وزميلاتي في الأمانة الوطنية نُرحب بها ونُساندها وندعمها كل الدعم ويمكنها التعويل على ذلك بحق.
كما أقول لها أيضاً و لعضوات المكتب التنفيذي بإننا رهن اشارتهن واننا نضع معارفنا وخبراتنا وتجاربنا المتواضعة تحت تصرفهن، فطريق النضال الشاق يحتاج جهودنا جميعاً وتكاتفنا لتحقيق الأهداف الوطنية في الحرية والكرامة وبسط السيادة الوطنية على كل شبر من وطننا الحبيب.
5 كيف كانت الإجراءات الأمنية؟
الإجراءات الأمنية كانت في مستوى الحدث و اعوان الأمن ذكوراً و إناثاً كانوا على قدر عالٍ من المسؤولية و اليقظة و الحذر.
6 كلمة اخيرة؟
اريد في الختام أن أشكر كل من ساهم من قريب أو بعيد في نجاح هذه المحطة الهامة كما اود ان اهنيء كل الصحراويات والصحراويين بمناسبة حلول الذكرى الـ43 لإعلان دولتهم الفتية...وأقول لكل من يُزاول مهنة المتاعب بأن المسؤولية تجاه القضية الوطنية جسيمة وان مُقارعة العدو المغربي بالقلم قد تكون أشد وقعاً عليه من المقارعة بالسيف... كما يقول الشاعر العربي: ...و القول ينفذ ما لا تنفذ الابر.
شكراً لكم.
حاورها: الصحفي محمدلمين حمدي

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *