جبهة البوليساريو تنفي مزاعم مغربية بمشاركة عناصر من قواتها الى جانب القذافي


الصحراء الغربية / لاماب المستقلة - فندت اليوم الجمعة ، جبهة البوليساريو ، مزاعم وأكاذيب نشرتها وكالة الإنباء المغربية حول مشاركة عناصر من البوليساريو في الأحداث الأخيرة الدائرة في ليبيا ،وذلك في بيان لوزارة الإعلام الصحراوية نشرته وكالة الانباء الصحراوية .

" ذكرت وكالة الأنباء المغربية في برقية إخبارية يوم 25 أغسطس 2011، أن مرتزقة وعددهم 556 من جبهة البوليساريو تابعين لقوات القذافي تم ألقاء القبض عليهم من قبل جنود المجلس الوطني الانتقالي " - هذه المعلومات "كاذبة" وليس لها أساس من الصحة " يوضح البيان الذي تلقت وكالة الأنباء الصحراوية نسخة منه

وقال البيان أن هذه الافتراءات دليل دامغ يبرهن على وجود حملة منظمة من الأكاذيب مدبرة من قبل الدولة المغربية ضد الشعب الصحراوي وجبهة البوليساريو ،مشيرا إلى أن الحكومة المغربية ارتكبت خلال عقود من الزمن جرائم ضد الإنسانية كتجارة المخدرات ، والإرهاب ، وأنشطة المرتزقة لتحقيق هدفها وهي لا تبخل بأي وسيلة لشراء اللوبيات ، والضمائر

وفندت جبهة البوليساريو هذه الأكاذيب و الافتراءات المغربية التي تهدف إلى الإساءة إلى قضية الشعب الصحراوي النبيلة وكفاحه العادل من أجل الحرية وتقرير المصير والاستقلال

" المقاتلون الصحراويون الشجعان ليسوا مرتبطين بأي نزاع خارج حدود الجمهورية الصحراوية ، ومهمتهم تكمن في استكمال السيادة على تراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية " يبرز البيان

وأضاف بيان وزارة الإعلام " أن الحكومة المغربية تسعى من خلال نشر هذه الأكاذيب إلى إخفاء الواقع ،منبها إلى أن الرأي العام الدولي وجميع الحكومات تراقب عن كثب تطور نزاع الصحراء الغربية والوضع في المنطقة المغاربية "

وفي سياق ذي صلة ، ذكر البيان أن الحكومة المغربية تعرف أن نظام القذافي توقف عن مساعدة الشعب الصحراوي ضد نزعتها التوسعية منذ يوليو 1982 ، وشكل معها اتحاد في عام 1984

وذكر البيان " أن طرابلس دعمت الرباط - بموجب صفقة دنيئة - بالمال والأسلحة ضد الشعب الصحراوي مقابل تسليم الحكومة المغربية لمعارضين ليبيين يعيشون في المغرب أمثال " المهيشي " ورفاقه، إلى جانب ملاحقة معارضين ليبيين في أوروبا والولايات المتحدة وبهذا العمل تسعى الحكومة المغربية تحسين صورتها التي اهتزت مع العقيد في بعض العواصم العالمية

منذ ذلك الحين ،- يوضح البيان في الأخير- لم تدخر الحكومة المغربية ونظام القذافي أي جهد للتغلب على مقاومة الشعب الصحراوي عسكريا و دبلوماسيا خصوصا على الساحة الإفريقية وبالتالي فان الحكومة الصحراوية وجبهة البوليساريو تدعوان إلى ضرورة إنشاء لجنة مستقلة للتحقيق لكشف الحقيقة كاملة حول هذه المسألة الخطيرة.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *